التحريران …. يخوضان معارك النفوذ والبقاء في إدلب!

167

شنت “هيئة تحرير الشام” الإرهابية هجوماً واسعاً ضد “جبهة تحرير سوريا” في مناطق متفرقة من إدلب وريفها في الشمال السوري.

وسيطرت “الهيئة” على أكثر من عشر قرى وبلدات في إدلب اليوم، الأحد 15 من نيسان، عقب انسحاب “الجبهة” منها.

وذكرت “تحرير سوريا” في بيان، اليوم، أن “تحرير الشام جددت بغيها على معرة النعمان وما حولها، منهية جهود لجنة الوساطة المتمثلة بالمبادرة الشعبية”.

وحمّلت “الجبهة”، “تحرير الشام” مسؤولية التبعات التي ستترتب في المنطقة، مؤكدة أنها “لن تتقاعس في واجب الدفاع عن نفسها”.

وبدأت المواجهات بين الطرفين في 20 شباط الماضي، وتكررت محاولات وقف إطلاق النار في المنطقة، إلا أن جميعها فشلت وسط اتهامات من الطرفين بالمسؤولية عن ذلك.

بدورها أعلنت وكالة “إباء” التابعة لـ “الهيئة”، السيطرة على قرى: الشيخ مصطفى، موقة، كفرعين، إضافة إلى انتشارها في كل من معرتمار، جبالا، معرزيتا، كفرسجنة، ركايا جنوبي إدلب.

وتحدثت “الهيئة” عن سيطرتها على مدينة خان شيخون وقرية تل عاس وتلتها، إلى جانب مورك في ريف حماه.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
عاجــــــل