الصواريخ السورية قادرة على إسقاط الطائرات ’الإسرائيلية’ في عمق الكيان .

235

تطرّق رئيس مؤسسة أبحاث الفضاء في معهد “فيشر” والخبير الدولي “الإسرائيلي” في شؤون الطيران والصواريخ تال عنبر في مقابلة مع القناة “الثانية” العبرية للأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة الشمالية قائلاً “إن أنظمة الدفاعات الجوية ومضادات الطيران السورية تعتبر متقدمة ودقيقة نسبياً، حيث إنها نجحت للمرة الأولى منذ 35 عاماً في إسقاط طائرة حربية “إسرائيلية”.

وأضاف عنبر “إن دفاعات الرئيس السوري بشار الأسد الجوية لم تتضرر بسبب الحرب في سوريا، حيث كانت تحت حماية أمنية مشددة نظراً لأنها تعتبر من أهم المنظومات التي يمتلكها الجيش السوري”.

وقد نفى “عنبر” الأنباء والتقارير التي تقول بأن سوريا تحتاج إلى مصادقة روسية قبل استخدام أي صاروخ مضاد للطائرات، حيث إن هذه الصواريخ منتشرة في الكثير من المناطق تحت قيادة عسكرية تكتيكية.

وأكد الخبير الصهيوني أن الروس لم يكن لهم ضلع في عملية إطلاق الصاروخ السوري الذي أدى إلى إسقاط الطائرة “الإسرائيلية”.

وذلك بالرغم من أن الروس قد نشروا في سوريا منظومة الصواريخ S300 بما في ذلك الرادارات المتقدمة التي تستطيع تشخيص أي نشاط جوي في الأجواء السورية،

حيث إن “إسرائيل” على تنسيق كامل مع الروس بسبب نشرهم لتلك المنظومة على الأراضي السورية.

وأضاف عنبر أن الدولة الأولى التي حصلت على صواريخ SA-5 في الشرق الأوسط كانت سوريا، وذلك كجزء من محاولات الأسد الأب لتحقيق التفوق الجوي ضد “إسرائيل” خلال حرب “لبنان الأولى”، على حد تعبيره.

ووفقاً لعنبر فإن الحديث يدور عن صواريخ دقيقة وطويلة المدى وقادرة على إسقاط الطائرات “الإسرائيلية” المقاتلة.

كما كشف أن السوريين يمتلكون دفاعات جوية قصيرة المدى ذات قدرات متقدمة جداً، بما في ذلك منظومة يطلق عليها اسم “تنسير” وهي منظومة روسية متقدمة تزودت بها سوريا مؤخراً.

كما أكد عنبر أن صواريخ SA5 قادرة على إسقاط الطائرات “الإسرائيلية” في عمق مناطق الاحتلال “الاسرائيلي” وذلك بالرغم من أنها منظومة قديمة وتطلق من منصات ثابتة. “العهد”

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل