إسقاط الطائرة الإسرائيلية في سوريا “أربك نتنياهو” وفتح آفاق لمرحلة جديدة عنوانها تغيير قواعد الاشتباك”.

123

قال نضال السبع المحلل السياسي اللبناني، إن إسقاط الطائرة الإسرائيلية فى شمال إسرائيل “أربك نتنياهو وأظهر ضعف المؤسسة العسكرية وفتح آفاق لمرحلة جديدة من الصراع، عنوانها تغيير قواعد الاشتباك”.

وأضاف المحلل السياسي، في اتصال مع “سبوتنيك”، اليوم الأحد، أن “إسرائيل تعرضت لكمين محكم من قبل الرئيس السوري بشار الأسد، عندما أرسل طائرة إيرانية بدون طيار اخترقت أجواء الجولان، مما أربك الموسسة العسكرية الاسرائيلية، التي أعطت أوامر بإسقاطها عبر مروحية تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، ثم تبعها تحليق للطيران الإسرائيلي كرد فعل غير مدروس، مما جعلها عرضة للنيران السورية، عبر منصتين أطلقت كل واحدة منها ستة صواريخ، أدت إلى تدمير طائرة إسرائيلية وإعطاب أخرى، وتساقط باقي الصواريخ فى الأراضي الأردنية واللبنانية”.
وتابع السبع “إن الكمين السوري الذي تعرضت له إسرائيل، رسم معالم جديدة للصراع، قوامها أن زمن تحليق الطائرات الإسرائيلية في الأجواء السورية قد ولى إلى غير رجعة”.
وأشار إلى أن الجيش العربي السوري أعاد بناء قدراته العسكرية والأمنية، أصبح قادرا على إسقاط الطائرات الإسرائيلية من على بعد خمسين كيلو مترا، وهذا تطور غير مسبوق، لم يشهده العرب منذ اثنين وثلاثين عاما، عندما أسقطت طائرة “رون أراد” فوق الأراضي اللبنانية عام 1986 فى جنوب لبنان.
وأوضح قائلا “الأمر الآخر والملفت، أن المضادات الأرضية السورية استطاعت إسقاط الطائرة الإسرائيلية ما بين شفا عمرو والناصرة، وهذا الأمر يحمل دلالات مهمة جدا، بحيث لم تعد إسرائيل قادرة على تنفيذ هجمات ضد دمشق، إنطلاقا من طبريا أو الجولان كما حدث عندما تم اغتيال سمير القنطار فى أواخر 2015 في مدينة جرمانا جنوب العاصمة السورية دمشق”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل