برلمانية سورية: آلية الحل السياسي لا يمكن أن تبدأ إلا من سوريا وبقيادتها

32٬898

خاص وكالة العربي اليوم الإخبارية_ حوار سمر رضوان

في التاسع والعشرين من شهر يناير/ كانون الثاني، يوماً مفصلياً على الأصعدة كافة، ووقائع مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، لم تكن حدثا عابراً رغم تجاهل المحور الآخر لتفاصيله بقصد التعتيم على حقيقة ما حدث، إلا أنّ نتائجه قلبت المشهد الدبلوماسي الدولي رأسا على عقب.

ليعقب ذلك إثارة الملف الكيماوي السوري مجددا كنوع من الرد الأمريكي على نجاح مؤتمر سوتشي، خاصة بعد تشكيل لجنة دستورية من شأنها أن تكون مقدمة للحل في سوريا، وحادثة إسقاط الطائرة الروسية في سوريا، لإفشال مؤتمر سوتشي وتوريط العلاقة الروسية التركية مجددا.
لتوضيح هذه المتغيرات وشرحها بما يتسق وطبيعة الوضع الراهن ما بعد مؤتمر سوتشي، تقول الأستاذة ماري البيطار، عضو مجلس الشعب السوري لوكالة العربي اليوم“:
إنّ مؤتمر سوتشي إنجاز كبير، ولأول مرة يعقد مؤتمر ضخم يضم من كل أطياف الشعب السوري وهو سوري سوري وبقيادة سوريا، ووجها لوجه مع المعارضة الداخلية والخارجية، كما أنه الأول من نوعه لضمّه عددا كبيرا من ممثلي الشعب السوري.

وتضيف النائب البيطار أنّ هذا ما يؤكد أن العملية السياسية لا يمكن أن تبدأ إلا من سوريا وبقيادة الدولة السورية، حيث يعتبر مؤتمر سوتشي منشطاً لمفاوضات جنيف وداعماً له، كما أنه نقطة تحوّل مهمة لجهود جبّارة بذلت وعملت على إنجاحه.

وفي سياقٍ متصل توجّه البيطار عربون شكر وتقدير كبير لروسيا حكومة وشعبا، وللرئيس فلاديمير بوتين بشكلٍ خاص لاستضافة هذا المؤتمر، تؤكد أنها تدعم أي مسار سياسي من شانه أن يحقن دماء الشعب السوري ويحافظ على وحدة واستقلال البلاد ويضمن عدم المساس بسيادتها بأي شكل من الأشكال، معتبرة أنّ مؤتمر سوتشي نجح وبدرجة امتياز، انطلاقاً من إنجازات الجيش العربي السوري وتضحياته.

وتؤكد على الالتزام بالثوابت الوطنية التي يجب عدم المساس بها بأي شكل، واحترام والالتزام الكامل باستقلال وسلامة الأراضي السورية، والتمسك باستعادة الجولان السوري المحتل، والسيادة الوطنية السورية، واستعادة دورها في المنطقة وعلى الساحة الدولية، ووحده الشعب السوري من يقرر مصيره بصورة ديمقراطية وعبر التصويت والحفاظ على السلم والعيش المشترك، بالإضافة للحفاظ على الجيش والقوات المسلحة ضمن الدستور، مع الرفض الكامل للإرهاب والتعصب والتطرف.

اللجنة الدستورية

تبيّن النائب البيطار أنّ هذه عدد أعضاء هذه اللجنة 150 شخصاً بشكلٍ مبدئي، عملها مناقشة الدستور، حيث هناك آلية للتشريع، وقرارات مناقشة الدستور إن لم يتم التوافق عليها بشكل كامل فهي تعتبر غير ملزمة، وسينتهي المطاف بها إلى مجلس الشعب ليصار مداولتها بما يتناسب وما يريده الشعب السوري، وما لم يحصل المجلس على نتيجة بالإجماع أي قرار لا يعتبر سارياً ما دام لم يقر.

التهديدات الأمريكية على سوريا

تشير النائب البيطار إلى أنّ جل التصريحات الأمريكية لا تستند إلى أية أدلة تثبت صحة ادّعائها على الدولة السورية، وهي عبارة عن جملة أكاذيب منسوبة لأدوات الأمريكي في المنطقة، وبرأيي هذا الأمر مجرد خلق أعذار واهية للنيَل من سوريا بعد كمّ الإنجازات والانتصارات التي يحقّقها الجيش السوري والحلفاء يوميّاً في حربه على الإرهاب الدولي.

إسقاط الطائرة الروسية

ترى النائب البيطار أنّ حادثة إسقاط الطائرة الروسية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في سوريا، وهذا الأمر مؤسف لأن من يقوم بمساعدة سوريا يقدّم شهداء وتضحيات إلى جانب الشعب السوري، فهو شريك بالدم، لكن اعتقد أن السبب المباشر هو إطلاق روسيا لعجلة الحل السياسي ووضع آلية العمل العسكري جانباً للتخفيف من إراقة الدماء، وكما أسلفت مؤتمر سوتشي البداية، لكن هذا الأمر لم يرق لمحور واشنطن وأدواته في المنطقة، مما أفقد الإدارة الأمريكية عقلها، ودفعها إلى تسليح “جبهة النصرة” لتقويض المشاريع الروسية في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل