واشنطن تعرقل سوتشي وتعمل على إبقاء قواعدها في سوريا !!

144

أوضحت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن تصريحات بعض المسؤولين الأمريكيين تؤثر سلبا على موقف المعارضة السورية من مؤتمر الحوار السوري المقرر عقده في سوتشي.

ونقلت “روسيا اليوم” عن المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها في مؤتمر صحفي إن “القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد ساترفيلد، أعلن يوم 11 كانون الثاني، أن الولايات المتحدة تعتزم القيام بخطوات بشأن سورية عبر الأمم المتحدة باتجاه معاكس لمؤتمر الحوار الوطني”.

وأضافت أنه “قلنا أكثر من مرة أن عمليات جنيف، وأستانا، ومؤتمر سوتشي مرتبطة ببعضها البعض. وكلها تعتبر عناصر عملية التسوية”، مشيرة إلى أنه “أصبح من الواضح، لماذا تعلن بعض مجموعات المعارضة السورية عن عدم وجود مواقف واضحة لديها بشأن المؤتمر. ومن الواضح من يقف وراء المعارضة ومن يعرقل (التسوية)”.

وتابعت زاخاروفا أنه “ربما يتوهم البعض بأن روسيا ستتخلى عن الموقف المبدئي بشأن دعم التسوية السياسية في سورية على أساس قرار 2254 لمجلس الأمن الدولي، وعن الجهود للتحضير لمؤتمر الحوار الوطني السوري في نهاية كانون الثاني”.

وأكدت أنه “إذا كانت لدى أحد، ونحن نعرف اسمه، وهو السيد ديفيد ساترفيلد، مثل هذه الأوهام، فإنكم لن تنجحوا، على الرغم من كافة الجهود التي تبذلونها”.

  • أما بخصوص الولايات المتحدة الامريكية وتواجدها في سوريا فقد تحدث موقع ديبكا الإسرائيلي عن قرار ترامب بإبقاء القواعد الأمريكية في شمال سوريا حتى بعد هزيمة تنظيم “داعش”، وذلك في خطوة تشكل تهديدا للخطط الروسية وتسدد ضربة جديدة لإيران.

وشرح موقع “ديبكا” الإسرائيلي أن السياسة شملت خفض عدد الجنود الأمريكيين في سوريا بعد انسحاب القوات الأجنبية كافة، لا سيما الحرس الثوري الإيراني و”حزب الله” والمقاتلين المدعومين من إيران.

وأشار الموقع إلى أن هذه المقاربة انقلبت رأسا على عقب بعد “الأحداث المهمة” التي شهدها الأسبوع الفائت، وعلى رأسها وصول أسلحة من شأنها “تغيير قواعد اللعبة” في سوريا، وذلك من دون اعتراض موسكو.

وتطرق “ديبكا” إلى أن الرئيس بوتين لم يظهر وكأنه شريك الولايات المتحدة في مستقبل سوريا، بل شريك إيران الساعية إلى إقامة وجود عسكري دائم لها في سوريا.

وتوازيا مع ذلك، تطرق الموقع إلى الغارات الإسرائيلة الثلاث على القطيفة بريف العاصمة السورية دمشق، كاشفا أنها تركزت على هدف واحد. وأضاف الموقع بأن مصادر عسكرية أمريكية أوضحت لاحقا أن تركيز غارة على هدف واحد يدل على العزم على محوه عن وجه الأرض.

ونقل الموقع عن المصادر نفسها حديثها عن صمت روسيا على الغارات الإسرائيلية وتداعياتها، على الرغم من أنها تعد من بين الأقوى التي شنتها تل أبيب خلال سنوات.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل