“مثلث الموت” قد يشتعل مجددًا

7٬048

صرح مصدر معارض ” الجيش الحر”  أن عملية عسكرية قد تبدأ في منطقة “مثلث الموت” في ريف درعا الشمالي خلال ساعات، بهدف تخفيف الضغط عن المدينة.ويطلق “مثلث الموت” على نقطة التقاء أرياف درعا والقنيطرة وريف دمشق،

وأوضح المصدر أن فصائل  مسلحة في “الجبهة الجنوبية”  شكّلت غرفة عمليات تهدف إلى شن هجوم وصفه بـ “الكبير” في “مثلث الموت”، يهدف إلى السيطرة على مواقع وتلال خاضعة للجيش العربي السوري.

وشهد مثلث الموت معارك وصفت بـ “العنيفة” في مطلع 2015، انتهت بسيطرة الجيش العربي السوري والقوات الرديفة عليها في آذار من العام ذاته.

وتضم هذه المنطقة الاستراتيجية تلالًا “حاكمة” أبرزها دير العدس، الهبارية، السلطانية، حمريت، تل فاطمة، وتل غرين، وجميعها حاليًا تحت جناح الجيش العربي السوري .

وقد استهدف الطيران الحربي السوري في 22 حزيران اماكن للتنظيمات المسلحة في القرى المتاخمة لمثلث الموت في ريف درعا الشمالي في إطار عمليات التحرير للمنطقة من الإرهاب , بالتزامن مع ورود معلومات بتحضيرات الميليشيات المسلحة لعملية عسكرية كبيرة في المنطقة .

وشدد المصدرعلى أن العمل العسكري الجديد يهدف إلى “فتح جبهة قتال موازية لتخفيف الضغط عن مدينة درعا”، التي تخضع حاليا لعملية تحرير من الإرهاب والتنظيمات المسلحة فيها, ويحاول الجيش العربي السوري خلال هذه العمليات من استرجاع الاحياء التي سيطرت عليها التنظيمات في مدينة درعا وصولا إلى معبر الجمرك القديم على الحدود الاردينة السورية .

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...