في ريف دمشق: أسعار المواد الغذائية المخفّضة على حالها.. بل وترتفع!!

46

الأسعار في الأسواق كانت ولا تزال تعاكس قرارات التموين…النشرات في وادٍ وتنفيذها في وادٍ أخر، ورغم الحملات المكثفة لدوريات الرقابة التموينية على الأسواق المركزية في المدن، إلا أن أسواق الأرياف لا تزال مرتعا كبيرا للبائعين الذين يسعرون على هواهم دون أي ضابط..فالشاروما الكيلو لا يزال بـ4 آلاف ليرة إلى الآن في أسواق ريف دمشق، مثلا منطقة “عين منين بريف دمشق، البائعون إلى الآن لا يزالون يبيعون الفروج بـ2500 و2300 وكيلو الشاورما بـ4 آلاف ليرة، وايضا يمتنعون عن بيع الشاورما الفرط بالكيلو، وحصرا بالوجبات أو السندويشات التي تحوي عددا قليلا جدا من لحم الدجاج”.

أما بالنسبة لقرارات التسعير الأخيرة التي شملت الزيت والمتة والسكر والمعجنات…ففي المدارس مثلا: سعر مناقيش الزعتر للقرص الواحد 100 ليرة…نعم في مدارس ريف دمشق بتلك المنطقة التي ذكرناها…وفي الأسواق أيضا لا تختلف الأسعار التي ارتفعت بدلا من أن تنخفض..فالمتة سعر العلبة ارتفع بمعدل 50 ليرة حيث كان سعر المتة الخارطة 425 ليرة وأصبح أمس بـ475 ليرة!!…وكذلك الأمر بالنسبة للزيت الذي لا يزال على سعره القديم دون أن يتحرك هبوطا أبدا..فهل هذا يعني أن البائعون يتحدون وزير التجارة وقراراته؟!!! …بالطبع سيكونون هم الخاسرون إن كان ذلك…نرجو أن يتم الضرب بيد من حديد على تطبيق هذه القرارات التي إن نجحت الوزارة في فرضها على جميع الاسواق، فإنها ستؤكد بأن القرارات اللاحقة التي ستشمل مواد اخرى، لن تكون خلبية ودون مفعول..فالعبرة في تنفيذ هذه القرارات وليس في إصدارها فقط…

حاليا السوق مترقب والباعة لا يهمهم شيء وخاصة في ريف دمشق (القلمون) كما ذكرنا والتي تعتبر بعيدة عن أعين دوريات التموين، فهل سنشهد تحركا جدياً في تنفيذ هذه القرارات، ام ستبقى مرسومة على النشرات الدورية للأسعار التي تصدرها مديريات التموين؟

تعليقات
Loading...
قد يعجبك ايضا