العميد سهيل الحسن يستعد لاستعادة مدينة الباب الاستراتيجيّة وإهدائها للأسد

5٬018
  • العميد سهيل الحسن : تداولت صفَحات سوريّة على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يُظهر العميد سهيل الحسن، إلى جانب ضابط روسي، وذلك ضمن الاستعدادات الأخيرة لاستعادة مدن شمال البِلاد، وخوض المعارك النهائيّة العنيفة ضِد فصائل المُعارضة.

“العميد سهيل الحسن يستعد لاستعادة مدينة الباب الاستراتيجيّة”

كتب خالد الجيوسي لرأي اليوم : وعبّر نُشطاء سوريّون، عن إعجابهم بالمقطع، الذي يظهر مدى التّوافق بين رجال الجيش السوري

والضبّاط الروس، وينفي أيّ خلافات كانت قد حاولت المُعارضة التّرويج لها

وبالفِعل يظهر العميد الحسن، وهو يُوجّه شكره مع جنود الجيش العربي السوري إلى روسيا

قائلاً: “شكراً روسيا، سوريا، وروسيا شعب واحد”.

وردّ الضابط الروسي التحيّة للجنود السوريين، وانحنى أمامهم، كما وطالب قائدهم بإعدادهم جيّداً لاستعادة مدينة الباب شرقي حلب،

وهي التي تخضع حاليّاً لقوّات درع الفرات، كما طالب الضابط الروسي مُخاطباً الحسن بأخذ المدينة،

وإهدائها للرئيس السوري بشار الأسد

كما وأعاد الضابط تأكيده على عدم تخلّي روسيا عن سورية، وعدم خروجها منها تحت أيّ ظرف.

مقطع فيديو الاستعداد السوري، كما ومعنويات رجال الجيش السوري لاستعادة المدينة الاستراتيجيّة (الباب)

مقطع فيديو الاستعداد السوري، كما ومعنويات رجال الجيش السوري لاستعادة المدينة الاستراتيجيّة (الباب)لقربها من الحُدود التركيّة، كان بمثابة جرعة تفاؤل في أوساط الشعب السوري

لقربها من الحُدود التركيّة، كان بمثابة جرعة تفاؤل في أوساط الشعب السوري،

كما إشارة واضحة على نيّة الجيش السوري استعادة جميع أراضي الجمهوريّة العربيّة السوريّة

وتحديداً المدينة المذكورة، وربطها لغربيّ نهر الفرات، بشرقيه.

وعلى الضفّة المُقابلة، كان مقطع الفيديو، بمثابة اقتراب الهزيمة لفصائل المُعارضة المسلحة والفصائل الإرهابية

لكن واقع الحال، يقول مُغرّدون سوريون، لن يُغيّر حقيقة هزيمة مشروع أردوغان، والإسلام السّياسي في سورية.

 



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

عاجــــــل