المضجك المبكي….طفل سوري يبدع في “رحلة الى الكازية” !

136

قررت مديرة المدرسة انشاء مسابقة على موضوع تعبيري لوصف رحلة جميلة في موضوع انشائي فجاء في كتابة طالب

قررت مديرتنا في المدرسة تنظيم رحلة الى الكازية ليتعرف الاطفال على المعالم السياحيه فاصطحب كل طفل “بيدون 10 ل” ووصلوا ليلا الى كازية حاميش … حيث فرح الاولاد بمنظر الميتورات والشاحنات وكانت الفراشات الجميله تطير حول “نبريش البنزين” و العصافير تزقزق حول السائقين .

واستمرت الاحاديث الشيقه حتى الخيوط الاولى من الصباح.. اذ لاح في الأفق صهريج قادم من الشرق يختلط لمعانه مع اشعه الشمس الذهبيه فصاح الرجال الله اكبر جاء البنزين. و بدأت النساء يزغردن..و يتمايلن على ايقاع اغنيه البنزين الشعبيه..و افسح الجميع الطريق للصهريج المبجل…و عندما وصل الصهريج الى الكازيه ترجل سائق الصهريج .. وسأل صاحب الكازية إن كان عنده وقود للصهريج !!
فضحك الجميع و عادوا الى منازلهم فرحين مسرورين بتلك الرحلة التي لم يستمتعوا بمثلها من قبل

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

عاجــــــل