الحمال: الإخوان المسلمين يدخلون على خط الأزمة من بوابة الشمال السوري

4٬874
  • أصدر تنظيم الإخوان المسلمين في سوريا، بيانا يدعون فيه المدير الحالي التركي لملف التنظيم العالمي للإخوان المسلمين للتدخل العاجل في الشمال السوري

استباقا لأي خطوة إقليمية وعالمية لإنهاء ملف الحرب السورية وبمشاركة الحكومة الإنقاذ السورية المؤقتة.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

حول تفاصيل هذا الموضوع، والمواقف الرسمية المترتبة عليه

يقول الأستاذ إيناس الحمال، رئيس حزب التنمية الوطني، لـ “عربي اليوم”:

  • حصان طروادة

هل يريد الإخوان المسلمين إعادة تجربة صنيعتهم الشيخ تاج الحسيني عندما قرر التوقيع على اتفاقية سلخ اللواء السليب وشرعنتها بحجج دينية واهية خجل التاريخ السوري بكل رفعته من إعلانها للأجيال

 

إن هذا التصرف يعبر عن حقيقة الإخوان المسلمين والإسلام السياسي المنحرف وغير المعبر عن السمات الطيبة للشرع الإسلامي الحنيف الذي نجلّه جميعا

وحقيقة أن الإسلام السياسي بصيغه التابعة للأجنبي ليس إلا حصان طروادة للدخول إلى مجتمعاتنا وأوطاننا وتفتيتها

فهل يريد الإخوان المسلمين إعادة تجربة صنيعتهم الشيخ تاج الحسيني عندما قرر التوقيع على اتفاقية سلخ اللواء السليب وشرعنتها بحجج دينية واهية خجل التاريخ السوري بكل رفعته من إعلانها للأجيال

وهل يظن الإخوان المسلمين أن التعامل مع مكونات الشعب السوري بما فيها المكون الكردي الوطني يكون فقط من خلال مصالح وخدمة الأجنبي والعثماني على اليد السورية الكريمة التي امتدت له!

  • احترام سيادة دول الجوار

إن اتفاق أضنة يتيح ملاحقة الإرهاب في حدود معينة، ولكن للطرفين السوري والتركي، ويحترم سيادة كل منهما،

ولا يمكن لأي أحد أن يجعل من ذلك ولا من المصالح العثمانية الأردوغانية مسارا

فهذا ما لا يسمح به السوريون الشرفاء في كل صعيد وفي كافة مكوناتهم التي يجمعها طيف أساسي واحد هو الانتماء للجمهورية العربية السورية واحترام سيادتها وصيانة مصالح.

  • مصلحة الوطن أولا

من هذا المنطلق نؤكد أن اللجنة الدستورية وأي كادر وطني يجب أن يضع هذه النقاط والاعتبارات في أعلى الاهتمامات والأولويات السياسية وينطلق منها لتحقيق مستقبل أفضل

موقف حزب التنمية الوطني السوري، أعلن وبكل صراحة، الإلتزام الكامل بمستقبل أفضل لسوريا الموحدة بكل أراضيها وشعبها

وأي صوت يشرعن تدخل الأجنبي فيجب ان يكون الفيتو الوطني في عزله أساسا لتحقيق مستقبل أفضل وأجمل للجماهير السورية التي ترى في إصلاح الوطن ومؤسساته وهيئاته الحزبية والسياسية والتشريعية ومساراته الاقتصادية ضرورة،

وتقاتل بكل الأسلحة الشرعية لتحقيقها في إطار التنافس بين الهيئات والأحزاب والافراد السوريين من أجل السوريين لا عليهم.

إن موقف حزب التنمية الوطني السوري، أعلن وبكل صراحة، الإلتزام الكامل بمستقبل أفضل لسوريا الموحدة بكل أراضيها وشعبها

وتعمل كوادر الحزب في كافة مستوياتها على تحقيقه بالوسائل الدستورية والشرعية الملتزمة بإرادة الشعب السوري وتضع مصلحة هذا الشعب قبل أي مصلحة.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

عاجــــــل