الألعاب الجامعية العالمية الشتوية 2019 في روسيا

تحدٍ جديد للمساعي الامريكية الفاشلة بعزل روسيا

4٬071

  • تستضيف روسيا الاتحادية حدثاً رياضياً عالمياً جديداً في الفترة مابن الثاني والثاني عشر من شهر اّذار للعام 2019 في مدينة كراسنويارسك وبمشاركة اكثر من ثلاثة الاف رياضياً من اكثر من 58 دولة حول العالم وسيتم من خلالها توزيع 76 طقماً من الميداليات في 11 نوعاً من الرياضة .

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية _ الدكتور فائز حوالة

وكان لروسيا ان سبق لها استضافة هذا النوع من الالعاب الجامعية العالمية الصيفية في موسكو عام 1973 وفي مدينة قازان في العام 2013 حيث تقام هذه الالعاب مرة كل عامين

ومن اجل انجاح هذه الالعاب وكما عودتنا روسيا الاتحادية من حسن التنظيم واقامة المنشاّت اللازمة وتوفير الامن

فبالاضافة الى ذلك شيدت روسيا جسراً يربط بين ضفتي مدينة كروسنايارسك والمعروفة بمدينة الطلاب الجامعيين وبناء المواقع الرياضية الجديدة بحسب المعايير العالمية لاجراء المسابقات ومراكز اضافية لاقامة المتسابقين والسياح , وسيحضر الرئيس بوتين حفل افتتاح هذه الالعاب .

تم اختيار مدينة كروسنايارسك لتكون عاصمة لهذه الالعاب العالمية بنتيجة الاقتراع السري الذي جرى في مدينة بروكسل في العام 2013

اما المتسابقون في هذه الالعاب فهم طلاب من مختلف جامعات العالم والذين تتراوح اعمارهم بين 17 -25 عاماً ,

وتم اختيار مدينة كروسنايارسك لتكون عاصمة لهذه الالعاب العالمية بنتيجة الاقتراع السري الذي جرى في مدينة بروكسل في العام 2013 بالرغم من المنافسة القوية والضغوطات التي مارستها الولايات المتحدة الامريكية لعدم فوز روسيا بتنظيم هذه الالعاب على اراضيها في محاولة منها لعزل روسيا عن العالم

وعدم منح فرصة اخرى لشعوب العالم في التعرف على روسيا وشعب روسيا والروح الطيبة والمضيافة التي يتمتع بها الشعب الروسي والتي كانت قد وصلت الى شعوب العالم وخاصة بعد تنظيم روسيا في العام 2018 لبطولة كأس العالم بكرة القدم .

ولاتهدف هذه الالعاب الى تسجيل الارقام العالمية او الاولمبية الجديدة ولكن يبقى الهدف الرئيس من تنظيمها هوالتغلب على الحواجز القومية والدينية و التقارب والتعارف بين مختلف المشاركين من جميع انحاء العالم و المشاركين في هذه الالعاب اضافة الى المشجعين والسياح الذين سيحضرون هذه الالعاب .

فالولايات المتحدة الامريكية ارادت عزل روسيا عن العالم ولكن في الحقيقة هي ارادت عزل العالم عن روسيا من خلال وسائل اعلامها التي تعمل على تشويه وجه روسيا واخافة شعوب العالم من المواطنون الروس وزرع الخوف والرعب في قلوب من يرغب بزيارة روسيا او اقامة اي نوع من العلاقات الاجتماعية والاقتصادية او حتى السياسية معها ولتبقى مقولة ”

” من اراد ان يعزل روسيا عن العالم انما يعزل نفسه عن العالم “



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل