اختطاف الـ”كوبرا”… أخطر عمليات القوات الخاصة الروسية داخل قاعدة أمريكية

1٬369

  • تعتمد الجيوش الحديثة على وحدات القوات الخاصة لتنفيذ عمليات محدودة خلف خطوط العدو، قبل شن هجوم كاسح، وربما تكون بديلا عن استخدام قوات كبيرة في بعض الحالات.

تمتلك وحدات القوات الخاصة الروسية أخطر المقاتلين وأكثر العتاد العسكري تطورا، وتمثل رعبا لأعدائها حول العالم، وخاصة الجيش الأمريكي.

يقول موقع “روشن بيوند هيد لاينز” الأمريكي إن القوات الخاصة الروسية المعروفة بـ”سبتسناز”، تمثل اسما عاما لـ5 وحدات خاصة، يحمل كل منها اسما مستقلا ولها تاريخ طويل من العمليات القتالية خلف خطوط العدو، وأبرزها وحدات “جي آر يو”، التي استطاعت الاستيلاء على مروحية أمريكية من إحدى قواعد الجيش الأمريكي.

بدأت تلك الوحدات عملها في خمسينيات القرن الماضي، وكانت بمثابة “عين وأذن” الجيش الروسي، واستطاعت أن تواصل عملها حول العالم في الخفاء دون أن يشعر بها أحد.

ومن أبرز العمليات، التي شاركت فيها وحدات “جي آر يو” الخاصة، قيامها بالاستيلاء على المنشآت الرئيسية في العاصمة التشيكية براغ، قبل دخول القوات السوفيتية إليها عام 1968، حيث أحكم مقاتلوها السيطرة على تلك المنشآت الحيوية.

ومن أبرز الدول، التي شاركت فيها تلك الوحدات أنغولا ولبنان، وفيتنام، وأفغانستان، وكمبوديا.

ولفت موقع “سي إس إي إف”، مركز بحثي روسي، إلى أن مقاتلي الوحدات الخاصة الروسية “جي آر يو” استطاعوا في إحدى العمليات العسكرية أن يختطفوا مروحية عسكرية أمريكية طراز “إيه إتش — 1” (كوبرا)، أثناء وجودها في قاعدة عسكرية في كمبوديا عام 1968.

وكانت المروحية الأمريكية واحدة من عدة مروحيات أمريكية، هي الأكثر تطورا في ذلك الحين، وتم تجهيزها بأنظمة مراقبة متقدمة

إضافة إلى تسليح حديث، بحسب الموقع، الذي أوضح أن 10 أفراد من مقاتلي الوحدات الخاصة الروسية تمكنوا خلال 25 دقيقة من اختطاف الطائرة وتدمير ما تبقى بالقاعدة الأمريكية من معدات عسكرية.

ولفت الموقع إلى أن الجيش الأمريكي لم يعرف بحقيقة اختطاف المروحية العسكرية، التي كانت محاطة بقدر كبير من السرية، إلا بعد سنوات من تنفيذ العملية.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل