هل انت طير مبكر أم بومة ليلية ؟ وما علاقة ذلك بالأمراض العقلية ؟!

170

اكتشف الباحثون أن الناس الذين يستيقظون في وقت مبكر من الصباح أقل عرضة لتطوير مشاكل الصحة العقلية في المستقبل.

ونشرت الدراسة التي أجراها علماء من مجموعة من الجامعات في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وهولندا وألمانيا وأستراليا في دورية Nature Communications.

وقام الفريق البحثي بتقييم البيانات من حوالي 700 ألف شخص من أجل تحديد كيفية تأثير التركيب الجيني للشخص على إيقاعه اليومي الطبيعي وحالة صحتهم العقلية. كما كانوا قادرين على تحديد 351 عاملا وراثيا يمكن أن يؤثر على ما إذا كان الشخص يميل إلى الاستيقاظ مبكرا في الصباح أو الذهاب للنوم في وقت متأخر من الليل.

ووفقا لصحيفة “إندبندنت” البريطانية، فقد تم جمع البيانات من الأشخاص الذين تم تسجيلهم مع البنك الحيوي في المملكة المتحدة، والأفراد الذين قدموا عينات جينية إلى شركة الاختبارات الوراثية 23andMe.

وقام الباحثون بتقييم جينات الأشخاص الذين وصفوا أنفسهم بأنهم “أشخاص صباحيين” أو “أشخاص مسائيين”، مستنتجين أن هناك ارتباطا قويا بين الحمض النووي والقدرة على النهوض من السرير صباحا.

كما أشارت نتائج الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يصنفون أنفسهم على أنهم “طيور مبكرة” هم أقل احتمالا من “البوم الليلية” أن يواجهوا مشكلات في الصحة العقلية.

وبعد أن قام الباحثون بعمل تقاطعات مع العوامل الوراثية الـ351 مع الجينات التي تعرف بارتباطها مع بعض حالات الصحة العقلية، توصل الباحثون إلى استنتاجات مفادها أن الذين يستيقظون مبكرا بشكل طبيعي في الصباح لديهم فرصة أقل لتطور ظروف مثل الاكتئاب أو الفصام.

يقول الباحثون: “هناك ارتباطات وبائية واضحة تم الإبلاغ عنها بين الصحة العقلية ونمط الكرونوتون، مع زيادة اضطرابات الصحة العقلية عادة في الأشخاص المسائيين.. في هذه الدراسة، يظهر أن الصباح يرتبط ارتباطًا وراثيًا بالاكتئاب وانفصام الشخصية، ويرتبط بشكل إيجابي بالرفاهية”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل