كيف تفسد واشنطن تحالف “أوبك” مع روسيا؟

156

  • تعمل منظمة “أوبك” وروسيا بشكل رسمي على إقامة تحالف يسمح بإدارة سوق النفط العالمية لفترة غير محددة، بهدف حماية مصالح المستهلكين والمنتجين في هذه السوق الحيوية.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك اليوم الخميس، إن الدول المشاركة في اتفاق “أوبك+”، الذي يضم مجموعة دول من داخل وخارج “أوبك” تقودها روسيا والسعودية، قد تناقش في أبريل المقبل مسألة وضع ميثاق يحدد الخطوط العريضة لتعاون دائم.

المصدر: “OilPrice”

وقاد تحالف “أوبك+” جولتين من تخفيضات إنتاج النفط منذ عام 2017، ما أسفر عن تدابير طارئة ومؤقتة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب في سوق النفط، وامتصاص وفرة المعروض.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن “مفاوضات لتأسيس كيان مشترك بين “أوبك” وروسيا جارية، وهذه ليست المرة الأولى، التي نسمع فيها عن شراكة رسمية في إطار (أوبك+)”.

وأشارت إلى أن فكرة إنشاء كيان مشترك يعني أن هذا الكيان سيسيطر على أكثر من 40% من إمدادات النفط العالمية، وبفضل ضبط مستويات الإنتاج سيتم بلوغ السعر المطلوب، لكن هناك عقبة أمام تـأسيس تحالف رسمي لـ “أوبك+”، بسبب الكراهية المتصاعدة في واشنطن ضده.

وكان الكونغرس الأمريكي قد هدد في وقت سابق بإطلاق برنامج “منع التكتلات الاحتكارية لإنتاج وتصدير النفط” يسمح لوزارة العدل باتخاذ إجراءات ضد دول “أوبك”، ويلغي هذا التشريع الحصانة السيادية، التي حمت طويلا أعضاء “أوبك” من أن تتخذ الولايات المتحدة إجراء قضائيا بحقهم.

ويستهدف التشريع تغيير قانون مكافحة الاحتكار الأمريكي ليسمح بمقاضاة منتجي “أوبك” بذريعة التواطؤ، وسيجعل تقييد إنتاج النفط أو الغاز أو تحديد أسعارهما مخالفا للقانون.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل