خلال ساعات…معلومات استخبارية سرية تحد وتفشل العدوان الإسرائيلي على سوريا

605

  • بعد نحو 55 دقيقة من القصف الصاروخي الإسرائيلي المتواصل للداخل السوري، عاد الهدوء الحذر ليعم الأجواء، بحسب مصدر عسكري ميداني في الجنوب السوري كشف عن معلومات مسبقة أسهمت بنجاح الدفاعات السورية بإفشال الهجوم الإسرائيلي.

وقال مصدر عسكري ميداني إن الجيش السوري الذي رصد خلال الأيام الأخيرة تحركات إسرائيلية غير اعتيادية في الجولان السوري المحتل

رفع جاهزية وحداته الدفاعية واتخذ جميع الاحتياطات اللازمة لشن عدوان إسرائيلي واسع محتمل، وغير مسبوق، وذلك بعدما استقدم جيش الاحتلال بطاريات صواريخ أرض-أرض إلى تخوم الجولان”.

المصدر : وكالات

العدوان الإسرائيلي الذي استهدف، صباح أمس، جنوب العاصمة دمشق كان للتمويه ولجس النبض تمهيدا لشن الهجوم الذي وقع مع مطلع يوم الاثنين 21 يناير/كانون الثاني 2019

وأضاف:”منذ الصباح الباكر أبلغت قيادات عسكرية، جنوبي البلاد، وحداتها، أن الجيش الإسرائيلي سيشن عدوانا واسعا على مواقع سورية، يشابه عدوان شهر مايو/أيار 2018، حيث تم اتخاذ كل الترتيبات الدفاعية اللازمة لإحباط الهجوم”.

ولفت المصدر إلى أن العدوان الإسرائيلي الذي استهدف، صباح أمس، جنوب العاصمة دمشق كان “للتمويه ولجس النبض”، تمهيدا لشن الهجوم الذي وقع مع مطلع يوم الاثنين 21 يناير/كانون الثاني 2019،

واصفا هذا الهجوم بأنه الأعنف منذ شهر مايو من العام الماضي، حيث استمر لمدة 55 دقيقة تمكنت خلالها الدفاعات الجوية السورية من إسقاط 38 صاروخا بينها صواريخ “أرض-أرض”.

وأشار المصدر إلى أن “التشكيلات السورية المنتشرة على طول خط الجبهة مع العدو الإسرائيلي تمكنت من إسقاط الدفعات الأكبر من صواريخ أرض-أرض، التي كانت تطلق من تل أبو الندى وتل الفرس وتل العرام في الجولان المحتل وإسقاط صواريخ أخرى “جو-أرض”،

تزامنا مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع والطيران الحربي الإسرائيلي فوق الجولان المحتل،

كما شوهدت آليات عسكرية إسرائيلية مزودة بكشافات ليلية تتحرك قبالة قرى الشريط في ريف القنيطرة مع قيام العدو بإطفاء الأنوار في المرصد الشرقي لجبل الشيخ.

وأكد المصدر أن قوى الدفاع الجوي السورية أظهرت حرفية عالية بتصديها لمعظم الهجمات في أجواء سعسع وزاكية وكناكر والكسوة وحينة ودربل ومثلث الموت قرب درعا،

كما تمكنت الدفاعات السورية في محيط العاصمة بإسقاط موجات الصواريخ الإسرائيلية البعيدة المدى التي حاولت استهداف قدسيا ودمّر وجمرايا ومطاري المزة ودمشق.

 

أعلن المركز الوطني لإدارة الدفاع في روسيا، أن 4 عناصر من الجيش السوري استشهدوا وأصيب 6 آخرون بجروح جراء القصف الإسرائيلي على سوريا الليلة الماضية

بدوره أعلن المركز الوطني لإدارة الدفاع في روسيا، أن 4 عناصر من الجيش السوري استشهدوا وأصيب 6 آخرون بجروح جراء القصف الإسرائيلي على سوريا الليلة الماضية، مشيرا إلى أضرار جزئية في البنية التحتية لمطار دمشق الدولي.

وجاء في بيان المركز، اليوم الاثنين: “في الـ21 من يناير/كانون الثاني 2019، وفي الفترة من الساعة 02.11 وحتى الساعة 02.56، وجّه سلاح الجو الإسرائيلي ثلاث ضربات على الأراضي السورية من اتجاهات الغرب وجنوب الغرب والجنوب”.

ووفقا للبيان، فقد “دمر سلاح الدفاع الجوي السوري أكثر من 30 من الصواريخ المجنحة والقنابل الموجهة خلال تصديه للغارات الإسرائيلية، كما لقي 4 جنود حتفهم وأصيب 6 آخرون بجروح”.

وأضاف البيان: “تضررت البنية التحتية لمطار دمشق الدولي جزئيا إثر الضربة”.

  • ردة فعل السوريين على العدوان الإسرائيلي وتصدي الدفاعات الجوية لها

بعد بدء العدوان الصاروخي على مختلف مناطق سوريا وقيام الدفاعات الجوية بالتصدي لها.

ظهر أول مقطع فيديو، يوثق ردت فعل السوريين لحظة تصدي الجيش السوري للهجوم الإسرائيلي، حيث كشف عن رباطة جأش الشعب الذي يعاني منذ 8 سنوات من ويلات الحرب على الإرهاب وهو يدعم بما يملك من صحيات وإطلاق الزغاريد، تعبيرا عن الفرح في كل لحظة يتصدى فيها جيشه الوطني للإعداء، وكأنهم في فرح وليس حرب

كما وصف الهجوم الإسرائيلي الأخير بالأعنف منذ هجوم مايو/أيار 2018.

  • ما الذي استهدفته إسرائيل ؟

استهدف العدوان الصهيوني ليلة أمس  المواقع التالية :

  • ١ – مطار دمشق الدولي.
  • ٢ – مطار الثعلة العسكري بريف السويداء الغربي.
  • ٣ – موقع عسكري في مدينة إزرع بريف درعا.
  • ٤ – موقع عسكري بالديماس.
  • ٥ – مركز البحوث العلمية في جمرايا.
  • ٦ – موقع في محيط صحنايا.
  • ٧ – موقع في جبل المانع بريف دمشق .

كل هذه المواقع فشل في إصابة ما يريد ، فيما نجحت صواريخه نتيجة كثافتها الهائلة في الوصول إلى موقع عسكري في مدينة إزرع بريف درعا و موقع آخر باللواء ٣٨ في درعا .



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل