الخطر يحاصر سكان المدينة القديمة ومسلسل الانهيارات مستمر !

انهيارات جزئية في 3 أبنية متصدعة بـ “حلب”
130

  • تتواصل في مدينة “حلب” القديمة انهيارات المباني المتصدعة التي تعرضت لأضرار خلال سنوات الحرب حيث وقع مساء أمس ثلاثة انهيارات جزئية الأول في أحد جدران المحال التجارية في “خان الجمرك”

و الثاني في قسم من القبة الأثرية في سوق “الفستق”، أما الثالث فوقع في قسم من جدار أحد الأبنية عند مدخل سوق “وطفة”.

المصدر : سناك سوري

الانهيارات التي حصلت جاءت نتيجة التصدعات الحاصلة في تلك الأبنية وبسبب التفجيرات والقذائف التي سقطت عليها خلال الحرب إضافة لتسرب مياه الأمطار الغزيرة إلى أجزاء كبيرة من تلك الأبنية وهي بالأصل مبنية من أتربة وقش وقصب وأخشاب باتت ضعيفة ومتآكلة ومنخورة مع مرور الزمن عليها حسب مانقله مراسل جريدة تشرين “عزالدين نابلسي” عن مدير المدينة القديمة “ماجد زمار”.

خطر انهيار المباني الذي يحاصر سكان المدينة القديمة جاء هذه المرة دون ضحايا كون الأبنية المنهارة خالية من السكن لكنه سبق أن سقط عدد منهم في انهيارات سابقة في المدينة التي ماتزال الجهات المعنية فيها حتى اليوم في إطار إعداد إضبارة تدعيمية للأبنية والجدران الآيلة للسقوط حسب حديث”زمار”

مؤكداً أنه سيتم تكليف مؤسسة الإسكان العسكرية إجراء الدراسات الفنية لها كما تم تكليف عناصر المراقبة ولجان السلامة العامة زيارة المنطقة وتقديم رأيها الفني بكل بناء خطر أو آيل للسقوط لمعالجته حسب الأولوية وتنبيه المواطنين من أصحاب البيوت الخطرة لإخلائها فوراً لوجود أعداد كبيرة من البيوت الخطرة تتدخل للتدخل فيها بالسرعة الكلية.

وينتظر المواطنون المضطرون للسكن في الأبنية المتصدعة بالرغم من خطرها على حياتهم إجراءات حكومية عاجلة تضمن سلامتهم وتمنحهم الأمان الذي افتقدوه خلال سنوات الحرب



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل