مفاجأة دبلوماسية .. قمة رئاسية رباعية تضم “روسيا – إيران – العراق – سوريا”

417

كشفت بغداد عن لقاءات مقبلة لتنسيق اجتماع يضم قادة سورية والعراق وإيران وروسيا لبلورة تطوير عمل المركز الأمني الرباعي المشترك.

وذكر بيان صادر عن رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عثمان الغانمي، أنه وخلال استقباله سفير روسيا لدى بلاده مكسيم ماكسيموف والملحق العسكري الروسي في العراق تم بحث مسألة تعزيز التعاون العسكري والأمني بين البلدين، وذلك بحسب موقع «اليوم السابع» الالكتروني.

ونقل البيان عن الغانمي، قوله: «نتمتع بعلاقات كبيرة ومميزة في جميع المجالات وخاصة العسكرية، ونحن على تواصل مستمر من خلال المركز الأمني الرباعي المشترك»

مشدداً على أن الأيام القادمة ستشهد لقاءات يجري خلالها التنسيق حول عقد اجتماع يضم قادة الدول الأربع وذلك «لبلورة تطوير عمل المركز».

وسيعتبر الاجتماع المقبل الذي لم يتم تقديم أي توضيحات عن موعده، الأول من نوعه منذ اندلاع الأزمة السورية.
من جانبه

نقل ماكسيموف تهاني القيادة الروسية للعراق في ذكرى مرور عام على إعلان النصر على تنظيم داعش، بحسب البيان الذي أضاف: أن «السفير الروسي أشاد بقدرات الجيش العراقي في التصدي والقضاء على التنظيم، الذي كان يمثل خطراً وتهديداً حقيقياً للمنطقة والعالم».

وفي أواخر أيلول عام 2015 اتفقت روسيا والعراق وسورية وإيران على تأسيس «المركز الرباعي» في بغداد بهدف التنسيق وتبادل المعلومات في إطار الحرب على الإرهاب.

وأشار البيان الصادر عن قيادة العمليات المشتركة العراقية حينها إلى «القلق المتزايد» الذي يساور روسيا إزاء آلاف الإرهابيين الروس الذين يرتكبون أعمالاً إجرامية ضمن تنظيم داعش الإرهابي.

ويضم المركز ممثلي هيئات أركان جيوش الدول الأربع، ويهدف إلى جمع ومعالجة وتحليل المعلومات عن الوضع في منطقة الشرق الأوسط وتوزيعها على هيئات أركان القوات المسلحة للدول المشاركة في المركز وذلك لتنسيق العمليات العسكرية لمحاربة تنظيم داعش.

ويتناوب على إدارة المركز ضباط من سورية والعراق وإيران على ألا تتجاوز فترة إدارة كل طرف ثلاثة أشهر.
وشهد المركز اجتماعات على مستوى عالٍ لضباط من الدول الأربع في منتصف آذار ونيسان الماضيين،

على حين جاء اجتماعهم في النصف الأول من حزيران بعد يوم واحد من سلسلة الضربات الخامسة التي وجهها سلاح الجو العراقي لأوكار داعش الإرهابي في داخل الأراضي السورية.

ولم يتم التأكد فيما لو حصلت اجتماعات مماثلة في الأشهر الأخيرة.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل