بعد اتصالات دولية لمنع التصعيد الإسرائيلي في الجنوب.. واشنطن تحذر لبنان : إسرائيل سترد

314

مازال التوتر في جنوب لبنان على الحدود مع فلسطين المحتلة مستمرا لليوم الثالث على التوالي، مع سيل من التصريحات الإسرائيلية والتهديدات الواضحة ورد من الحكومة اللبنانية عبر المسار الدبلوماسي

وصمت من حزب الله، وكان حتى الأمس التطور الأبرز يتعلق بمصادقة القوات الدولية “اليونيفيل” على الرواية الاسرائيلية

بوجود نفق داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلا أن صحيفة “الجمهورية” اللبنانية قالت صباح اليوم ان أطرافا دولية أساسية دخلت على خط الأزمة.

كتب كمال خلف لرأي اليوم : ونقلت الصحيفة عن مصادر ديبلوماسية، انّ كلّاً من واشنطن وباريس ولندن وموسكو، بدأت اتصالاتها مع اسرائيل داعية إيّاها الى ضبط النفس وعدم الانتقال من مرحلة “ضبط الأنفاق” داخل الاراضي الاسرائيلية الى اعتداء على لبنان، يدور الحديث عنه منذ وقت طويل، خصوصاً بعد توتر العلاقات الايرانية ـ الاميركية، وبقاء القوات العسكرية الايرانية في سوريا

وأبدَت مصادر ديبلوماسية غربية رفيعة “عدم ارتياحها الى ردة فعل الحكومة اللبنانية على انفاق حزب الله. وقالت إنها تفضّل “ان تتحمّل الحكومة مسؤوليتها وتعالج الموضوع مع الحزب، عوض الهروب الى الامام ومطالبة اسرائيل بتنفيذ القرار 1701، وكأنّ هذا القرار يُنفّذ من الجهة اللبنانية بحذافيره”.

واعتبرت “انّ الحكومة اللبنانية يجب ان تساعد ايضاً المجتمع الدولي لكي يتمكن من درء الاخطار عن لبنان”.

وعلم انّ واشنطن نقلت الى لبنان تحذيراً جدياً من اسرائيل بالرد. ولفتت في هذا السياق زيارة السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد للرئيس المكلف سعد الحريري في “بيت الوسط”، وبحثت معه في التطورات على الحدود الجنوبية، بعدما كانت قد زارت رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع إطلاق اسرائيل عملية “درع الشمال” للغاية نفسها.

وكانت تقدّمت مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة، آمال مدللي، أمس الخميس، بشكويين ضد إسرائيل، بناء على توجيهات من وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل.

وأدانت المندوبة اللبنانية في رسالة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، “تعدّي” إسرائيل على شبكة الاتصالات اللبنانية، عبر “خرق شبكة الهاتف وإرسال رسائل مسجلة إلى أهالي قرية كفركلا الجنوبية المدنيين الآمنين، تحذرهم فيها من تفجيرات سوف تطال الأراضي اللبنانية وتعرّض حياتهم للخطر”.

وأضافت الرسالة أن هذا الخرق يمثل “اعتداء جديدا بالغ الخطورة يستهدف لبنان، وأمن وأمان مواطنيه، تنتهك إسرائيل من خلاله حرمة للناس وخصوصيتهم، ويستبطن تهديدا مباشرا لحياتهم”.

وتابعت أن “هذا التصرف العدواني يشكل خرقا إسرائيليا فاضحا للسيادة اللبنانية، ولقرار مجلس الأمن 1701 (الذي أنهى الحرب الإسرائيلية على لبنان في صيف العام 2006)، وسائر القرارات ذات الصلة”.

وتضمنت الرسالة دعوة رسمية من لبنان إلى مجلس الأمن “لإعلاء الصوت واتخاذ كافة التدابير اللازمة بغية مواجهة الحملة المبرمجة التي تقودها إسرائيل وانتهاكاتها المستمرة للسيادة اللبنانية ما يهدد الأمن والاستقرار في في المنطقة برمّتها”.

أما الشكوى الثانية فتتعلق بـ”الحملة السياسية والدبلوماسية التي تشنها إسرائيل ضد لبنان ما يخشى أن يكون تمهيدا لشن اعتداءات عليه”.

وتقدمت المندوبة اللبنانية بشكوى مماثلة حول الموضوع ذاته إلى رئيس مجلس الأمن.

وذكّرت المندوبة اللبنانية بأنّ “هذا يحصل فيما تستمر إسرائيل في احتلالها لأراض لبنانية وتواصل خروقاتها اليومية للسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوّا، والتي تزيد عن 140 شهريا”.

وكان سكان بلدة كفركلا الحدودية والمناطق المحيطة بها تلقوا تهديدات إسرائيلية مباشرة عبر تسجيل صوتي تلقوه من أرقام مجهولة.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل