مسؤول فلسطيني: المقاومة الفلسطينية تحيّي صمود إيران في يوم مقارعة الاستكبار

5٬178

في خطوة جديدة تؤكد على التزام الشعب الإيراني بثوابت الثورة، انطلقت مظاهرات شعبية واسعة تحت شعار “اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي”

و ذلك يوم الأحد 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2018، في طهران و المدن الإيرانية، حيث تجمع عشرات الآلاف من التلاميذ وطلاب جامعات طهران مرددين شعار “الموت لأمريكا”.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية- حوار سمر رضوان

عن هذه الذكرى وتأكيد تضامن قوى المقاومة الفلسطينية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، يقول الأستاذ خالد عبد المجيد، أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية، لـ “عربي اليوم”:


معا ضد الاستكبار

إن تحالف قوى المقاومة الفلسطينية يحيي صمود الشعب الإيراني الشقيق في يوم مقارعة الاستكبار، ويؤكد وقوفه إلى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواجهة التحديات الأمريكية الصهيونية الرجعية.

وإننا في فصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية نحيي صمود الشعب الإيراني الشقيق في يوم مقارعة الاستكبار العالمي،

ونؤكد وقوفنا إلى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواجهة التحديات الأمريكية الصهيونية الرجعية،

كما نوجه تحية وفاء لسماحة الإمام علي الخامنئي قائد الثورة الإسلامية الإيرانية حفظه الله،

ونعاهده على المضي معا وسويا في مواجهة أعداء أمتنا وكل المؤامرات والمخططات التي تستهدف شعوب المنطقة.


الموت لأمريكا

إن الولايات المتحدة الأمريكية وجبهة أعداء شعوب المنطقة التي تفرض العقوبات والحصار وتمارس الضغوطات، لن تستطيع النيل من إرادة الشعب الإيراني الشقيق وقيادته الحكيمة والشجاعة،

وإننا على يقين أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستواجه بحزم كل أشكال العقوبات والحصار والضغوطات، وستفشل الحملات الظالمة والحاقدة من قوى الاستكبار العالمي بقيادة أمريكا والصهاينة وحلفائهما في المنطقة.

كما أن الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الفلسطينية التي تفخر وتعتز بصمود الشعب الإيراني الشقيق تثمن دور إيران الكبير إلى جانب نضال شعبنا العادل وإلى جانب شعوب المنطقة،

وتعتبر أن وحدة الشعب الإيراني والتحامه مع قيادته الرشيدة والشجاعة هو الذي سيحبط كل هذه المؤامرات التي تستهدف إيران ودول وقوى محور المقاومة في المنطقة.


 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل