سياسي بولندي: لجنة برلمانية “بولندية – سوريّة” قريبا

5٬029

التقى النائب في البرلمان البولندي عن حزب كوكيز بافيل سكوتيتسكي برفقة وفد مرافق له يوم الخميس 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، الرئيس السوري بشار الأسد في زيارة رسمية استمرت ليومين

تم خلالها عقد عدد من اللقاءات بين الجانبين أهمها إعادة فتح السفارة البولندية في دمشق، وملف إعادة إعمار سوريا، إضافة الى ملف اللاجئين السوريين.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية- حوار سمر رضوان

حول هذه الزيارة وأهميتها بالنسبة للبلدين، يقول الدكتور نبيل الملاذي، نائب حزب التغيير البولندي، رئيس النادي السّوري في وارسو، لـ “وكالة عربي اليوم”:

أهمية الزيارة

إن هذه الزيارة ليست الأولى، فقد زارت عدة وفود سابقة منها شخصيات سياسية والبعض الآخر رجال أعمال بولنديين، واطلعوا فيها على الواقع الحقيقي للأزمة السورية،

وما هذه الزيارة إلا استكمال للجولات السابقة، في ظل تعافي سوريا المستمر يوما بعد يوم، إذ تتطلع الدول الأوروبية إلى ردم الصدع الذي لعبت فيه الولايات المتحدة الأمريكية دورا سلبيا طوال سنوات الحرب،

ليترجم في هذه الزيارة الرسمية من قبل شخصيات بارزة في بولندا لبحث أهم الجوانب وفي مقدمتها فتح السفارة البولندية في دمشق لتكون بداية لتعاون مثمر يلقي بظلاله على البلدين ويعوض الانقطاع الذي حصل في عمر الحرب السورية.

إعادة الإعمار وملف اللاجئين

بولندا ترغب جديا في أن يكون لها دورا في إعادة الإعمار، وهناك عشرات الشركات التي ترغب في المشاركة بهذه الخطوة ومن الممكن أن يكون من أهم المشاريع المقترحة “بناء شقق سكنية” لتأمين كل اللاجئين الراغبين في العودة والاستقرار في وطنهم بعد أن تهدمت منازلهم بفعل الحرب الكونية عليهم،

ومن هنا هذه البداية ليعقب ذلك الكثير من المشاريع التي تعود بالنفع على البلدين،

فقد التقى الوفد أعضاء غرفة تجارة دمشق ومن الطبيعي أن يكون تم تداول كل هذه الأمور فيما بينهم،

خاصة وأنها تمت في زيارات ميدانية على أرض الواقع توضح ما أصبحت سوريا عليه بفضل عودة الأمان إلى معظم أراضيها، وكل ذلك بفضل تضحيات الجيش العربي السوري.

اقتراح بولندي

لقد رئيس الوفد البولندي بافيل سكوتيتسكي تشكيل لجنة برلمانية سورية – بولندية لتعزيز العلاقات بين الجانبين والبحث في كيفية التبادل الثقافي بما يخدم شعبي البلدين،

حيث رحب الرئيس الأسد بهذه المقترحات، مؤكدا على أن دمشق منفتحة على أي جهود من شأنها بناء علاقات جيدة بين الشعوب،

الأمر الذي يؤكد جدية بولندا المضي قدما بتحسين العلاقات مع سوريا، وهذه المقترح ستدخل حيز التنفيذ بعد عودة الوفد إلى بولندا لتصار واقعا يتم العمل به،

إضافة إلى أن أعضاء الوفد سيعملون على إطلاع البرلمان والرأي العام البولوني والأوروبي على حقيقة ما جرى في سوريا خلال سنوات الأزمة بكل دقة بعيدا عما يبثه الإعلام الغربي.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل