إدلب على النار .. ما الذي لم يسألوا الأسد عنه ؟

1٬099
“طهران 18: ما الذي لم يسألوا الأسد عنه”، عنوان مقال أليكسي بوديموف وفيكتور ماليشيف، في “فوينيه أوبزرينيه”، حول محاولات حل معضلة إدلب السورية دون سؤال دمشق رأيها.

وجاء في المقال: لم تحقق القمة القصيرة بين رؤساء إيران وروسيا وتركيا أي اختراق حقيقي. كان هذا هو الاجتماع الثالث لقادة الدول الضامنة لعملية السلام في سوريا…

كانت لدى تركيا وإيران وروسيا ولا تزال مصالح في سوريا. ولكن، لا توجد، الآن، أسباب جادة تؤكد أن بشار الأسد تنحى عن حل مشكلة إدلب الأكثر أهمية في الوقت الراهن.

المسألة الآن ليست حتى في أن الترويكا، من دون مشاركة الزعيم السوري، أكثر ملاءمة للتفاوض، فهي تغني عن الكشف عن أوراق اللاعبين – أي الاتفاقات الثنائية بين كل من الدول الثلاث ودمشق. يبدو الآن من الأهمية بمكان بالنسبة لموسكو وطهران وأنقرة عدم رفع مكانة القرارات الموضعية التي اتخذتها “الترويكا” حول إدلب إلى مرتبة الاتفاقات النهائية.

فأي حل يقال عنه “نهائي” سيصبح على الفور مصدر إزعاج لكل الأطراف الأخرى التي علقت في سوريا لفترة طويلة. يجب ألا ننسى أن الحديث كان، على مدى زمن طويل، يدور عن التقسيم الذي لا مفر منه لسوريا، والذي كان يعتبر في واشنطن وتل أبيب وعددًا من الدول العربية السيناريو الأكثر قبولًا.

وفي الوقت الحالي، تحالف روسيا وتركيا وإيران ليس مستعدا بعد لتغيير ترتيب الأوراق الإقليمي بشكل جذري، وقد لا يتحقق مثل هذا الاستعداد أبداً.

حتى الآن، حل التحالف إلى حد كبير مهمات موضعية، في الواقع، وليست استراتيجية، مما سمح لنا بالاستغناء عن مشاركين آخرين في المفاوضات. والزمن سيبين إذا كان ممكنا الانتقال إلى مستوى آخر. في غضون ذلك، لا خوف من انهيار الترويكا، مع كل التناقضات التي بداخلها، فهناك فرص في أن تستمر في التعاون في سياق حل مشكلة إدلب.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

عاجــــــل