الشوفينية .. قومية الاستعلاء والتعصب الأعمى – خاص عربي اليوم

وفقاً للأسطورة حول الشوفينية أصيب الجندي الفرنسي نيكولا شوفين بجروح بالغة في الحروب النابليونية وتلقى معاشاً ضئيلاً عن إصاباته، وبعد تنازل نابليون عن العرش حافظ شوفين على إيمانه البونابارتي المتعصب بالمهمة المسيحية للإمبراطورية الفرنسية، على الرغم من عدم شعبية هذا الرأي في ظل استعادة بوربون، وبدأ استخدام هذا المصطلح في إخلاصه الأعمى لقضيته على الرغم من الإهمال من قبل فصيله ومضايقات أعدائه.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

الشوفينية مصطلح سياسي من أصل فرنسي يرمز إلى التعصب القومي المتطرف، وتطور معنى المصطلح للدلالة على التعصب القومي الأعمى والعداء للأجانب، كما استخدم المصطلح لوصم الأفكار الفاشية والنازية في أوروبا، كما تعني في مدلولٍ آخر، الإيمان بتفوق أو هيمنة مجموعة أو شعب ينظر إليه على أنه قوي وفاضل بينما يعتبر الآخرون ضعفاء أو غير جديرين، لذلك يمكن وصفها بأنها شكل من أشكال الوطنية المتطرفة والقومية وإيمان قوي بالتميز والمجد الوطنيين.

اقرأ أيضاً: الشعبوية خطاب موجه لخدمة الشعب أم لاستغلاله؟

لقد امتدت الشوفينية من استخدامها الأصلي لتشمل التفاني المتعصب والتحيز غير المبرر لأي جماعة أو قضية ينتمي إليها المرء، خاصة عندما تشمل هذه الحزبية التحيز أو العداء تجاه الغرباء أو الجماعات المتنافسة وتستمر حتى في مواجهة معارضة ساحقة، حيث تجد هذه السمة الفرنسية موازية لها في المصطلح البريطاني الذي احتفظ بمعناها بشكل صارم بمعناه الأصلي؛ أي موقف القومية المحاربة.

الشوفينية هي نتاج طبيعي تقريباً للمفهوم الوطني بقدر ما تنبع مباشرة من الفكرة القديمة لـ “المهمة الوطنية”، حيث يمكن تفسير مهمة الأمة على وجه التحديد على أنها تسليط الضوء على الشعوب الأخرى الأقل حظاً، التي لأي سبب من الأسباب تركها التاريخ بأعجوبة بدون مهمة وطنية، لذلك طالما أن هذا المفهوم لم يتطور إلى إيديولوجية وظل في عالم غامض إلى حد ما من الكبرياء القومي فقد أدى في كثير من الأحيان إلى شعور كبير بالمسؤولية تجاه رفاهية الأشخاص المتخلفين.

وفي اللغة الإنكليزية الحديثة أصبحت الكلمة تستخدم في بعض الأوساط كاختصار لـ الشوفينية الذكورية وهو اتجاه انعكس في قاموس ميريام وبستر، الذي بدأ اعتباراً من سنة 2018 أول مثال له على استخدام هذا المصطلح مع موقف من التفوق على أفراد الجنس الآخر.

*عبد العزيز بدر القطان – مستشار قانوني – الكويت.

اقرأ أيضاً: العلمانية منهج فكري لفصل الدين

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل