وزير التربية: لا مانع من تدريس اللغة الكردية في المدارس السورية

وزير التربية: لا مانع من تدريس اللغة الكردية في المدارس السورية

أفاد وزير التربية دارم طباع عبر برنامج “المختار” الذي يُبث على إذاعة “المدينة إف إم” وتلفزيون الخبر أنه لا مانع من تدريس مناهج باللغات الخاصة بالقوميات الوطنية لكن ذلك وفق قوانين محددة وأن الوزارة تعمل على إعادة المدارس وسط غياب الدعم الدولي من المانحين وأن الجهات التربوية الرسمية مازالت تقوم بالتزاماتها تجاه المؤسسات التعليمية الواقعة خارج سيطرة الدولة.

وقال طباع إن “هناك مشكلة عالمية بموضوع كورونا لكنها لم ترتقي لتوقيف التعليم ونحن نتابع هذه المشكلة بشكل يومي لتخفيف من تأثير هذه الجائحة على الطلاب والمعلمين ونصيب ونخطئ لكننا نعتبر من الدول المثالية بالتصدي للجائحة عالمياً على جميع الأصعدة في الحقل العلمي ونأمل ان نتجاوز هذه المرحلة”.

وأكمل طباع “نأمل ألا نصل لمرحلة الالزام بأخذ اللقاح وهذا من باب حرية المواطن في معرفة مصلحته لكننا نسعى لمحاصرة غير الملقح كما يحدث في دول أُخرى”.

وحول واقع الحقل التربوي في المدارس الواقعة خارج سلطة الدولة أوضح طباع أن “الجهات الرسمية في إدلب الواقعة تحت سلطة الاحتلال مجبرين على تنفيذ أجندة الاحتلال ويضطرون لفتح المدارس أمام مناهج غير سورية لكننا كمؤسسة لم نتوقف عن تأمين مستلزمات العملية التربوية داخل ادلب كالرواتب والكتب وغيرها ومن لم يستطيع اخذ راتبه يحفظ له في حماة لاخذه حينما يستطيع”.

وأورد طباع أن “من خبرتنا، نجد أن الطلاب يتفوقون بالمنهاج الوطني رغم كل ما تلقوه من مناهج غير سورية وطنية السوري لا غبار عليها ولا تعليق”.

وفيما ما تعانيه المدارس الخاضعة لسلطة “قسد” أفاد طباع أن “فرضت الميليشيات مناهج غير وطنية باللغة الكردية وخاطبنا المنظمات الدولية ان هذا مخالف للقوانين والأعراف الدولية اليوم المدارس التي تسيطر عليها قسد مغلقة وجميع طلابها يمتحنون في مدارسنا بعد خروجهم من سلطتها وناشدنا ضرورة اخراجهم من الصراع السياسي”.

وعن حق التدريس باللغة الكردية نوه طباع إلى أن “لا مانع لدينا من التدريس بأي لغة محلية فاللغة الكردية وغيرها لغات محلية نعتز بها ولا يوجد اشكال في السماح بتدريسها بشكل ساعتين أسبوعياً لكن ليس عن طريق الفرض وبشكل حر ولمن يرغب من أي قومية كان لكن لم يطلب أحد من الأخوة الكرد ذلك وفي حال الطلب لا مانع في إطار ان تكون مقوننة ومحدودة بساعتين كما يحدث في مدارس الأرمن”.

وبخصوص مشاكل الشواغر وطلبات النقل من المعلمين أشار طباع إلى أن “أي معلم يوفر بديل له نوافق على طلب نقله، ولدينا شواغر بأماكن معينة بعقود وسابقاً تقدم معلمين للتعيين وكان من المفترض تعيين 15 ألف وعينّا 40 ألف”.

وتابع “لكن أغلبهم بعد التعيين تقدموا بطلبات نقل خصوصاً من اللاذقية وطرطوس وهنا لا يمكننا نقل معلم قديم أو حديث أثناء الدوام لكن في العطلة الإنتصافية نحاول حل هذه المشاكل وفق الشواغر والبدائل والأولوية لمصلحة العملية التربوية وإذا لم يؤدي النقل لحدوث نقص غير ذلك مستحيل”.

وتابع طباع أن “نُحسن بخدمات المكتبات والمنهاج ونحاول تأمين فرص عمل للجميع لكن الأهمية لدينا تأمين مصلحة الوزارة وسد الشواغر وممكن فتح مجالات لسد النواقص والمواد العملية لدينا بها نقص حاد رغم كل الاعداد التي تم تعيينها

لكن مع الأسف أغلب المعلمين يذهبون للقطاع الخاص ونحاول أن نتعاون مع الجامعات لسد النواقص عبر تعيين طلاب الجامعات بنظام الساعات ورفع الحوافز لهم وأكثر المناطق تضرراً من نقص المعلمين مناطق حلب الشرقية وأرسلنا لجنة لحلب لدراسة سد الشواغر في تلك المناطق”.

وأفاد طباع أن “لدينا مناهج للتربية الفنية والموسيقية ومناهج للتربية الرياضية للصفوف الأربعة الأولى وتوقفنا حتى لا تتحول لمادة نظرية فيجب أن نملك رياضة مدرسية وشعبية حتى نتطور رياضياً ونعمل اليوم على إيجاد مادة لتطوير التعليم المهني وندعو الجميع لزيارة الثانويات الصناعية للوقوف على مدى أهميتها وتفوقها في جميع المحافظات”.

وأردف “لكن للأسف فالطالب والحرفي لا ينال حقه حيث أننا نصرف الكثير على هذا التعليم لكن ما يتقاضاه الحرفي او الطالب قليل”.

وأردف طباع أن “مجلس الشعب وافق على صدور مرسوم تشريعي حول التعليم المهني يفيد الطالب ومعلم الحرفة من حيث الأجر المادي فالمدارس المهنية أهم حلقة بإعادة بناء سوريا لأهمية العامل الماهر كونه الحلقة الوسيطة بين الأكاديميين وغيرهم”.

وبخصوص مادة التعليم الوجداني، قال طباع إن “فرضنا هذه المادة كمادة ساعتين وهي أحب مادة للطالب لانها تسمح له بإبراز ابداعاته ومشاريعه واساتذتنا بدأوا بالاعتياد على هذا الأسلوب وهي معممة ونعمل على أن تصل للبكالوريا وهي اليوم للثامن وتدخل في التقييم الختامي للعلامات”.

وبما يتعلق بقضية الدروس الخاصة تحدث طباع أن “يجب تطوير التعليم فليس هناك إمكانية لإيقاف الدروس الخاصة ولم نحاسب أحد تلقى أو أعطى درس خاص لكن هناك شروط لذلك مضبوطة بقوانين لدينا فإذا قام أحد المعلمين بفتح مدرسة أو معهد دون ترخيص سواء في منزله أو في أي مكان فيتم معاقبته ومنع هذه الدروس”.

ونوه طباع إلى أن “هناك مستودعات مليئة بالمواد المفيدة للمدارس لم توزع وقمنا بتوزيعها وأرسلنا لجان لمتابعة الاستفادة من هذه المواد والتأكد من ذلك ونتمنى وجود دعم أكبر للقطاع التربوي وأن نتخلص من الاكتظاظ الطلابي ونحن اليوم نؤمن وسائل تعليمية للمدارس الخاصة فهي غير قادرة على تأمين ذلك”.

وعن أقساط المدارس الخاصة تحدث طباع أن “لا يكفي أن تعلن المدرسة الخاصة عن السعر كشرط لتتقاضاه وفق هواها وكان هناك فوضى ونعمل على علاجها وعممنا على المدارس شروط يجب تنفيذها وسيخرج تصنيف للمدارس الخاصة ونعمل عليه عبر لجان فكلما زادت الميزات المقدمة من قِبل المدارس تزيد الأسعار وفق النجمة كما يقال”.

وأضاف طباع أن “المدارس الخاصة لا تشكل ضغط علينا ونعمل على ضبط أسعار المدارس الخاصة وللأهالي الحق في اختيار بين المدارس الخاصة والمدارس العامة ولا يمكننا أن نمنع المدارس التي تقدم خدمات خاصة على تقاضي الأجور”.

وأكمل “نحن سنتدخل في وضع السعر وفق التصنيفات التي سنصدرها في النهاية القضية شأن خاص للأهالي وحق الأهالي علينا أن نخبرهم أن ما سيتكلفوه ومنذ بداية العام القادم سيكون هناك تصنيف للمدارس الخاصة ورياض الأطفال وفي العموم 10% فقط هم من يتجاوزون ويرتكبون المخالفات”.

وختم طباع كلامه بشرح خطة الوزارة لعام 2022 قائلاً “وضعنا خطة لثلاث سنوات قادمة تشرح رؤية الوزارة ومشاريعها وتكلفتها سنطلقها الخميس القادم من حمص ونعمل على أن تكون سوريا على خارطة التعليم في العالم فسوريا اليوم خارج التصنيف العلمي لكن هذا نتيجة الحرب وتأثيراتها وليس لعدم كفاءة تعليمنا وشهادتنا فنحن من الأفضل بالعالم”.

تلفزيون الخبر

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل