“روسيا تصعد” وواشنطن تحذر.. أسوشيتيد برس: قمة صعبة بين بايدن وبوتين بسبب أوكرانيا


توقعت وكالة “الأسوشيتيد برس” الأمريكية أن تكون قمة “الفيديو” المرتقبة هذا الأسبوع بين الرئيسين الأمريكى، جو بايدن ونظيره الروسى فلاديمير بوتين متوترة نظرا للتصعيد الروسى الأخير على الحدود الأوكرانية.


تعهد الرئيس الأمريكي، جو بايدن بجعل قيام روسيا بعمل عسكري في أوكرانيا “صعبا جدا” على نظيره الروسى فلاديمير بوتين حيث كشف مسئولو الاستخبارات الأمريكية أن التخطيط الروسي جار لهجوم عسكري محتمل يمكن أن يبدأ في أقرب وقت في أوائل عام 2022.


ووفقا لوكالة “الأسوشيتيد برس” ، يقدر الاكتشاف الاستخباراتي الجديد أن الروس يخططون لنشر ما يقدر بنحو 175000 جندي ، وأن نصفهم تقريبًا منتشرون بالفعل على طول نقاط مختلفة بالقرب من الحدود الأوكرانية ، وفقًا لمسئول في إدارة بايدن تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته.


يأتي ذلك في الوقت الذي رفعت فيه روسيا مطالبها من بايدن لضمان عدم السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى حلف الناتو.


وأضاف المسئول أن الخطط تتطلب تحرك 100 كتيبة تكتيكية مع دروع ومدفعية وعتاد.


وقال المسئول إن مسئولي الاستخبارات شهدوا أيضًا تصعيدًا في جهود الدعاية الروسية من خلال استخدام الوكلاء ووسائل الإعلام لتشويه سمعة أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي قبل غزو محتمل.


وردا على سؤال حول نتائج الاستخبارات أثناء توجهه إلى معتكف رئاسي في كامب ديفيد مساء الجمعة ، كرر بايدن مخاوفه بشأن الاستفزازات الروسية.


وقال بايدن: “كنا على دراية بأفعال روسيا لفترة طويلة ، وأتوقع أننا سنجري مناقشة طويلة مع بوتين“.


واعتبرت الوكالة أن مخاطر مثل هذه المناورة بالنسبة لبوتين ، إذا قام بالفعل بغزو ، ستكون هائلة.


ويقول المسؤولون الأمريكيون والدبلوماسيون الأمريكيون السابقون إنه بينما يضع بوتين بوضوح الأساس لغزو محتمل ، فإن الجيش الأوكراني أفضل تسليحًا واستعدادًا اليوم مقارنة بالسنوات الماضية ، والعقوبات التي يهددها الغرب ستلحق أضرارًا جسيمة بالاقتصاد الروسي. ويقولون إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان بوتين يعتزم المضي قدما فيما قد يكون هجوما محفوفا بالمخاطر.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل