بعد استقالة قرداحي.. هل تنفرج الأزمة؟

عقب استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي من منصبه اليوم، تساؤلات متعددة تُطرَح بشأن ما يمكن أن يجنيه لبنان من انصياعه للمطالب السعودية. فهل تكون هذه الخطوة مقدّمة للحد من تفاقم الأزمة؟

بعد أكثر من شهر على اندلاع الأزمة بين السعودية ولبنان، على خلفية تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قبل تسلّمه منصبه رسمياً، ها هو وزير الإعلام يقدّم استقالته من الحكومة.

وبين مصلحة اللبنانيين في دول الخليج ومصلحته الشخصية، اختار قرداحي عدم إيذاء أبناء بلده. تساؤلات متعددة تُطرح بشأن وجود ضمانات قُدمت إلى لبنان من أجل إنهاء القطيعة الخليجية، وبشأن احتمال أنّ ما جرى هو مبادرة من طرف واحد.

في الانتظار، يجري ترقب زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للخليج، والتي تستكمل حلقاتها بحثاً عن حلول للأزمة بين لبنان وبعض دول الخليج، ولاسيّما أنّ قرداحي أشار إلى رغبة فرنسية في استقالته قبل توجّه الرئيس الفرنسي إلى السعودية.

في هذا الإطار، قال الصحافي والكاتب السياسي، بيار أبي صعب، إنّ “هناك طبخة حضرتها فرنسا تطالب باستقالة قرداحي قبل زيارة ماكرون للسعودية”، مؤكداً أنّ السعودية لن تقدّم شيئاً إلى لبنان”.

وأوضح أبي صعب، ضمن المسائية عبر الميادين، أنّ “ماكرون يحاول استثمار جولته الخليجية في معركته الانتخابية في فرنسا”، لافتاً إلى أنه “تم الافتراء على قرداحي لافتعال معركة موجودة في الأصل مع لبنان”.

كما أضاف أنّ “من يعملون في لبنان لحساب السعودية هم أكثر من هاجموا قرداحي”، مشيراً إلى وجود “محاولات تدخّل خارجية وإغداق أموال لاختطاف الرأي العام وتأليبه ضد المقاومة”.

بدوره، قال الأكاديمي والباحث في الشؤون السياسية، عايد المناع، إنّ “جورج قرداحي هو جزء من المشكلة وليس كلها”، مضيفاً أنّ “دول الخليج تريد علاقات طيبة بإيران وغير قائمة على التدخل والتحريض”.

في حين رأى رئيس مركز القرن العربي للدراسات، الدكتور سعد بن عمر، أنّ “السعودية لم تبتزّ لبنان أو تجوّعه، وقد صبرت كثيراً قبل أن تقدم على أي خطوة نحو بيروت”.

وتابع أنّ “استقالة قرداحي لن تؤثر في شيء بشأن نظرة السعودية إلى لبنان”.

من جهته، أكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة باريس، الدكتور جون بيار ميلالي، أنّ “ماكرون يحاول تخفيف الأزمة بين بيروت والرياض، ويتصور أنّ لديه القدرة على مساعدة لبنان”.

وأضاف أنّ “ماكرون يحاول إيجاد حلول، ولو محدودة، في العلاقة بين السعودية ولبنان”.

المصدر: الميادين

اقرأ أيضا: ورقة استقالة جورج قرداحي تتضمن مفاجأة للجميع… ورئيس الوزراء يعلق

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل