الموضوع لدى شركات الخليوي! –

أين اختفت رسائل المحروقات و الخبز..؟ عضو مكتب تنفيذي في ريف دمشق يجيب: الموضوع لدى شركات الخليوي!

يبدو مطلب المستهلكين بوصول رسائل تكامل للمواد المقننة والمحروقات مطلباً تعجيزياً فإن انتظم وصول رسائل السكر والرز غابت رسائل الخبز وإن تحقق وصول رسائل الغاز غابت رسائل المازوت والبنزين وإن وصلت رسائل المازوت خرجت جوالات الموزعين عن التغطية.

ووفقاً لشكاوى عديدة فإن الفترة الماضية شهدث عدم انتظام وصول رسائل الغاز للمستهلكين، ووفقاً لما رواه بعضهم فإنهم تفاجؤوا عند فتح تطبيق (وين) بوصول دورهم في الحصول على مستحقاتهم من الغاز في حين أن الرسالة الواجب وصولها عبر شبكتي الاتصالات الخليوية لم تصل.

ويؤكد آخرون تفاجؤهم بوصول المادة للموزع وعدم وصول الرسالة في حين يشرح مستهلكون آخرون وصول الرسالة قبل انتهاء دورهم بساعات في حين أن المكان الذي يكونون فيه لا يتيح لهم العودة لاستلام المادة ما يعني إعادة طلبها وانتظارها من جديد.
وما ينطبق على الغاز ينطبق على البنزين ويؤكد سائقون لم يعودوا ينتظرون الرسالة وأصبحوا يضطرون إلى الذهاب إلى محطات الوقود لمعرفة إذا ما وصلت مستحقاتهم.

ويبقى موضوع المازوت في ريف دمشق موضوعاً آخر فالرسائل لا تصل أو تصل متأخرة أو أن هاتف الموزع خارج التغطية وفي كل حالة من هذه الحالات معاناة يصعب تصديقها في حين يؤكد أغلب من اشتكوا أن موزع المازوت لا يصل إلى المنازل بل يقوم بالتوزيع في مكان يحدده هو وعلى المستهلكين شراء البيدونات ودفع أجرة التكسي إضافة إلى ألف ليرة زيادة عن السعر على كل خمسين ليترا.

ووفقاً لمشاهدات عند بعض كواة معتمدي مخابز الريف والعاصمة ومخابزها شاهدت ما يجري من تلاسن قد يصل إلى حد الشجار خصوصاً في حالات الزحمة حول عدد الربطات التي استلمها المستهلك وعدم وصول رسالة الكمية المباعة للمستهلك على هاتفه في ظل جدل لا يفضي إلى نتيجة بين بائع الخبز والمستهلك.

عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات في ريف دمشق زيدان الشيخ لا ينفي الحالة ولا يؤكدها، مبيناً أن حقوق المستهلك بالمواد محفوظة عبر إعادة طلب المادة في حال فاته موعد استلامها ومحيلاً الموضوع لشركتي الخليوي المسؤولتين عن إرسال الرسائل.

ويؤكد الشيخ أن حق المستهلك مضمون في مادة المازوت من ساعة وصول الرسالة إلى هاتفه الخليوي ولمدة 24 ساعة وبعض الموزعين يحتاجون لأسبوع لتوزيع الحمل الواحد، مؤكداً مرة أخرى أن من واجب الموزع إيصال المادة إلى أقرب نقطة من سكن المستهلك.

الوطن

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل