دراسة أمريكية: المصابون بانفصام الشخصية أكثر عرضة للوفاة بسبب كورونا


كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة تكساس الأمريكية أن الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية يكونون أكثر عرضة للوفاة بسبب فيروس كورونا، وقال الباحثون إن مرضى انفصام الشخصية معرضون للوفاة بفيروس كورونا أربع مرات أكثر من عامة الناس، بحسب ما ذكرت جريدة “ديلي ميل” البريطانية.

Screenshot 2021-11-24 124223


وقال الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من القلق أو اضطرابات المزاج هم أكثر عرضة للوفاة من الفيروس بثلاث مرات تقريبًا مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من هذه الأمراض.



وقالت الدراسة إن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية يصابون أيضًا بفيروس كورونا بمعدلات أقل، وهو ما يعتقد الباحثون أنه نتيجة للعزلة الاجتماعية المرتبطة بهذه الأمراض النفسية.


وجمع الباحثون، الذين نشروا نتائجهم يوم الثلاثاء في JAMA Network Open، بيانات هذه الدراسة من 2.5 مليون أمريكي.


ومن بين تلك المجموعة، كان هناك 3350 مصابا بالفصام، وتم تشخيص 26610 باضطراب مزاجي، منهم 18550 مصابا بالقلق.وقارنوا معدلات الإصابة والوفيات بين المجموعات بمعدلات عامة السكان.


ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من الفصام واضطرابات المزاج معرضون لخطر الإصابة بالعدوى من كورونا ، ولكن تقل احتمالية الإصابة بالفيروس بنسبة 10%.


وكتب فريق البحث: “قد تتأثر هذه المعدلات بالتعرض المحدود لكورونا بسبب العزلة الاجتماعية”.


قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل