المعارضة في بيرو تتحرك لعزل رئيس الدولة


قدمت قوى المعارضة في برلمان بيرو، بما فيها حزب المرشحة اليمينية كيكو فوجيموري الخاسرة في انتخابات الرئاسة الأخيرة، مشروع قرار لعزل رئيس الدولة اليساري بيدرو كاستيليو.


وتتحدث الوثيقة التي وقع عليها 28 من المشرعين، عن عدم وجود “الصلاحية الأخلاقية” للرئيس كاستيليو ليحكم البلاد.


ومن المتوقع أن يجري التصويت على التشريع في الكونغرس في وقت لاحق لم يحدد بعد، ومن الضروري أن يحظى القرار بدعم ما لا يقل عن 52 نائبا من أصل الـ 130 لإطلاق عملية مساءلة الرئيس. وسيتطلب التصويت النهائي لعزله من المنصب 87 صوتا إن جرى بالفعل.


وأكد الرئيس كاستيليو تعليقا على تحرك المعارضة، أنه “ليس قلقا بشأن الضجة السياسية لأن الشعب اختارني وليس المافيات أو الفاسدين”.


يذكر أن بيدرو كاستيليو الذي يقود حزب “بيرو الحرة” الماركسي تولى منصب الرئاسة في يولي الماضي، لكن شعبيته انخفضت منذ ذلك الحين على خلفية الصعوبات الاقتصادية وجائحة كوفيد-19 واحتجاجات عمال المناجم وفضائح سياسية طالت عدة وزراء ومستشاريه، كانت آخرها متعلقة بمستشار الرئيس برينو باتشيكو الذي عثر المحققون في قضايا الفساد على مبلغ 20 ألف دولار في حمام مكتبه، والذي استقال من منصبه بسبب الفضيحة مع أنه نفى ارتكابه أي جرم.


وتجدر الإشارة إلى أن بيدرو كاستيليو هو سادس رئيس لبيرو منذ عام 2016، حيث شهدت البلاد عدة أزمات سياسية متتالية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل