الرئيس الفرنسى يعبر عن قلقه من أزمات لبنان ويدعو لإجراءات قوية وضرورية


عبر الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، عن قلقه من الأزمة التى تواجه لبنان حاليا، مؤكدا وقوف فرنسا إلى جانب لبنان، مشددا على أنه يولى أهمية قصوى لاستقرار هذا البلد واستقلاله وأمنه وسيادته، داعيا لإجراءات قوية وضرورية.


جاء ذلك فى رسالة تلقاها الرئيس اللبنانى ميشال عون اليوم؛ للتهنئة بمناسبة الذكرى الـ78 لاستقلال لبنان.


وشدد على أنه من دون إجراءات قوية ضرورية من قبل المسؤولين اللبنانيين بهدف استعادة الثقة، فإن لبنان يخشى مضاعفة عزلته الإقليمية، مؤكدا أن فرنسا ترغب فى مساعدته على الخروج منها.


وأكد الرئيس الفرنسى – فى رسالته – أن تشكيل حكومة جديدة كان مرحلة أولية للخروج من الازمة، وعليها ان تنجز، بدعم رئيس الجمهورية الإصلاحات التى التزمت بها السلطات اللبنانية، ويجب ان تطلق ورشها بالسرعة القصوى.


واعتبر الرئيس الفرنسى ان المحطات العنفية – على حد ما ورد بالبرقية – الأخيرة تظهر بوضوح حجم المخاطر المرتبطة بمواصلة شل السلطات الرسمية تجاه التحديات التى يواجهها لبنان.


وأشار الى أن جميع شركاء لبنان الحقيقيين فى المجتمع الدولى جاهزون لتقديم أى مساعدة للبنان.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل