وذكر بيان صادر عن رئاسة الجمهورية التونسية أن ذلك جاء خلال استقبال الرئيس لوزيرة التجارة وتنمية الصادرات فضيلة الرابحي بن حمزة بقصر قرطاج.


وشدد الرئيس التونسى على أن الجميع سواسية أمام القانون .. مشيرا إلى أن كل من يعتقد أن بإمكانه التخفي وراء جهة معينة سيتحمل المسئولية مع الجهة التي تتستر عليه بل وتعمل كذلك على زيادة التوتر في الأوضاع الاجتماعية والتنكيل بالمواطنين في حياتهم اليومية.