الإندبندنت: متغير بوتسوانا سلالة جديدة من فيروس كورونا تثير القلق


حذر العلماء من ظهور متغير جديد لفيروس كورونا يحتوي على عدد “مرتفع بشكل لا يصدق” من الطفرات، وأطلق عليه العلماء متغير بوتسوانا أو B.1.1529، وأكدوا أن متغير بوتسوانا قد يؤدى إلى مزيد من انتقال فيروس كورونا، بحسب ما نشرت جريدة independent البريطانية.

Screenshot 2021-11-25 110354


وقال العلماء إن الحالات الأولى لمتغير بوتسوانا كانت ثلاثة في بوتسوانا، تليها ست حالات أخرى في جنوب إفريقيا، وواحدة في هونج كونج تتعلق بمسافر عائد من جنوب إفريقيا.


بشكل عام ، تسمح الطفرات المفاجئة للفيروسات بالتكيف وتصبح أكثر ضراوة وشدة، وأكثر قدرة على التهرب من المناعة الطبيعية واللقاحات.


وقال الدكتور توم بيكوك، عالم الفيروسات في إمبريال كوليدج لندن، إن هذا المتغير الجديد يمكن أن يكون “مصدر قلق حقيقي” لأن طفراته الـ 32 في بروتين سبايك الموجود في فيروس كورونا يمكن أن تمكنه من التهرب بسهولة أكبر من جهاز المناعة لدى الشخص وانتشاره إلى المزيد من الناس.


وأوضح أن المتغير قد يكون معديًا أكثر من أي متغير آخر حتى الآن، كما أن الكمية الكبيرة بشكل لا يصدق من طفرات السنبلة الموجودة على سطح الفيروس تشير إلى أن هذا قد يكون مصدر قلق حقيقي (الهروب المتوقع من معظم الأجسام المضادة وحيدة النسيلة المعروفة).

6
 


وقال البروفيسور فرانسوا بالو ، أستاذ بيولوجيا الأنظمة الحاسوبية ومدير معهد علم الوراثة بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، إن طفرات المتغير الجديد موجودة في “كوكبة غير عادية” “تراكمت على ما يبدو في انفجار واحد”.


وأضاف إن هذا يشير إلى أنه يمكن أن يكون قد تطور أثناء “عدوى مزمنة لشخص يعاني من نقص المناعة، ربما في مريض فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز غير المعالج”.


ظهرت أولى الحالات في جنوب إفريقيا في 14 نوفمبر ، في نفس اليوم الذي حدثت فيه القضية المتعلقة بمسافر يبلغ من العمر 36 عامًا – كان قد مكث في جنوب إفريقيا من 23 أكتوبر إلى 11 نوفمبر وأثبت أنه دخل الحجر الصحي لمدة ثلاثة أيام عند عودته إلى هونج كونج.


قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل