الأمن اللبناني يمنع فيلماً عن لاجئ سوري لأسباب غامضة






أحال جهاز “الرقابة على المصنفات” التابع للأمن العام اللبناني فيلماً يتحدث عن لاجئ سوري إلى لجنة تدقيق لديها قبل عرضه في “مهرجان بيروت للأفلام الفنية”.

وذكر موقع “العربي الجديد” أن السلطات اللبنانية ارتأت تعليق عرض فيلم “الرجل الذي باع ظهره” لحين صدور الموقف النهائي من “الأمن العام” دون توضيح سبب ذلك، فيما قالت إدارة المهرجان أنها ستعلن موعداً جديداً للعرض بعد تبيان موقف لجنة التدقيق.

الفيلم الذي أخرجته التونسية “كوثر بن هنية” يتمحور حول قضايا اللجوء وقصص الحب في سنوات الحرب ومعاناة لاجئ سوري للوصول إلى حبيبته.

وسبق أن حصد الفيلم عدة جوائز في مهرجان “البندقية” السينمائي ومهرجان السينما المتوسطية فضلاً عن ترشيحه لجائزة “أوسكار” كأفضل فيلم دولي، علماً أنه ضمّ بين صفوفه الممثلة العالمية “مونيكا بيلوتشي” والممثلين السوريين “يحيى مهايني” و”ديا إليان”.

اقرأ أيضا: الليرة اللبنانية تسجل مستوى قياسيا من الانخفاض أمام الدولار



قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل