وكالة الطاقة الدولية تحذر: لسنا على المسار الصحيح لمكافة ظاهرة الاحتباس الحرارى


على الرغم من الدفع العالمي نحو أشكال أنظف من الطاقة، إلا أننا لسنا على المسار الصحيح لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، وحذرت وكالة الطاقة الدولية (IEA) في تقريرها عن توقعات الطاقة العالمية 2021، وفقا لتقرير the nextweb التقنى . 


 


والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن السيناريوهات التي تم وضعها في التقرير تظهر أن التعهدات المعلنة تقصر كثيرًا عن تخفيضات الانبعاثات اللازمة للحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية – والتى ستظهر بعدها أسوأ آثار تغير المناخ 


 


وليس من المستغرب أن يكون النقل نقطة محورية في التقرير، حيث أنه يحتوي على أعلى مستويات الاعتماد على الوقود الأحفوري ويمثل 37٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من قطاعات الاستخدام النهائى. 


 


ولتسليط الضوء على الحاجة إلى مزيد من الإجراءات الطموحة من قبل الحكومات، وضعت وكالة الطاقة الدولية سيناريوهين فيما يتعلق بتأثير القطاع على تغير المناخ: 


 


وأعلن تعهدات السيناريو (APS)، الذي يفترض أن جميع الالتزامات المناخية التي أدلى بها الحكومات في جميع أنحاء العالم سيتم الوفاء بها بالكامل وفى الوقت المحدد. 


 


وفي صافى الانبعاثات صفر بحلول عام 2050 يحدد السيناريو (NZE)، خطة ضيقة ولكن قابلة للتطبيق في قطاع الطاقة العالمي لتحقيق صافي انبعاثات CO2 الصفر بحلول عام 2050. 


 


وتقدر وكالة الطاقة الدولية أنه بحلول عام 2030، ستكون انبعاثات النقل أعلى بنحو 2.5 جيجا طن فى APS عنها في سيناريو NZE ، حيث يمثل النقل البري ما يقرب من ثلاثة أرباع فجوة الطموح بين السيناريوهين. 


 


وهناك سببان هما: 


 


أولاً : سيشهد سيناريو APS زيادة الطلب على مبيعات السيارات التقليدية في الاقتصادات النامية بسبب نقص التعهدات ذات الصلة. 


 


ونتيجة لذلك، من المتوقع أن يرتفع الطلب على طاقة النقل بنسبة 24٪ في عام 2030 مقارنة بعام 2020 ، بينما من المتوقع في نيوزيلندا أن يظل عند نفس المستويات. 


 


والسبب الرئيسي الثاني هو تباطؤ وتيرة الكهربة في APS إلى جانب نشر أقل للطاقة الحيوية والوقود القائم على الهيدروجين.


 


وفى هذا السيناريو لا يزال أكثر من 89٪ من استهلاك وسائل النقل بحلول عام 2030 يعتمد على المنتجات النفطية، وما يقرب من 5٪ على الكهرباء، ومع ذلك، في نيوزيلندا، انخفضت المنتجات النفطية إلى 75٪ وارتفعت الكهرباء بنسبة 2٪. 


 


 


ويدعو التقرير الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى اتباع ثلاث خطوات من أجل تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 وهى : 


 


1 – قيادة كفاءة الطاقة وتغيير السلوك لتقليل الطلب على الطاقة.


 


2 – تسريع كهربة النقل البري والسكك الحديدية من خلال السياسات الداعمة وتطوير البنية التحتية. 


 


3 – تسريع الابتكار والاستثمار في البنية التحتية لتمكين إزالة الكربون في الشاحنات الثقيلة والطيران والشحن بعد عام 2030. 


لماذا نحتاج إلى سد الفجوة .


 


حتى إذا تم الوفاء بالتزامات المناخ المتعهد بها بالكامل ، فإننا نتحدث عن انخفاض بنسبة 40٪ في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالطاقة بحلول  عام 2050. 


 


وهذا تحسن كبير بلا شك ، لكن متوسط ​​درجة الحرارة العالمية سيستمر في الارتفاع بمقدار 2.1 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة في عام 2100. 


 


وفقًا لتقرير الاحتباس الحراري الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) ، فإن الاحترار العالمي الذي يتجاوز درجتين مئويتين سيكون له العواقب المدمرة التالية: 


 


1- سيتعرض حوالي 61 مليون شخص إضافي في المناطق الحضرية على وجه الأرض لجفاف شديد. 


 


2 – ومن المتوقع أن يتعرض ما بين 184 و 270 مليون شخص لندرة المياه في عام 2050. 


 


3- كما سيتعرض حوالي 37 ٪ من سكان الأرض لموجات حر شديدة مرة واحدة على الأقل كل خمس سنوات. 


 


4 – سيتأثر المزيد من مناطق اليابسة على الأرض بهطول الأمطار الشديد والفيضانات والأعاصير المدارية.


 


ويستهدف سيناريو صافي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050 مسارًا بمقدار 1.5 درجة ، وهو ليس حلاً سحريًا ، ولكنه يمكن أن يحد إلى حد ما من التأثيرات البيئية الشديدة. 


 


وبالنظر إلى الضرر الذي أحدثناه على الكوكب، فإن هذا أقل ما يمكننا فعله. 


 


لهذا السبب، تدعو وكالة الطاقة الدولية الحكومات إلى إرسال “إشارة لا لبس فيها لطموح الطاقة النظيفة والعمل” في مؤتمر الأمم المتحدة  المقبل لتغير المناخ (COP26)، الذي سيعقد في نوفمبر في غلاسكو.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل