وزير الداخلية الباكستانى ردا على المعارضة: عمران خان باقِ فى منصبه


وطلب حزبا المعارضة الرئيسيان وهما حزب رابطة مسلمى باكستان / نواز وحزب الشعب الباكستانى من الحكومة إصدار بيان بشأن السياسة الباكستانية والعمل من أجل التوصل إلى اجماع وطنى بشأن طريقة التعامل مع العواقب المحتملة التى يمكن أن تواجهها الدولة بعد تأسيس حكم حركة طالبان فى أفغانستان التى مزقتها الحرب .


ولفت زعماء الحزبين إلى أنهم كانوا قد طالبوا بعقد جلسة للجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ أو جلسة مشتركة لمجلسى البرلمان خلال الشهرين الماضيين، إلا أن الحكومة لم تأخذ هذا الأمر بجدية حتى الآن .

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل