ملكية الدولة وطبيعة التوارث ومشاكله – خاص عربي اليوم

إن القواعد الأساسية المنظمة لمشكلة توارث الدول فيما يخص الملكية يتبين من خلال الوثيقة الدولية الخاصة بمعاهدة فيينا لعام (1983) حول ملكية وراثة الدولية في مسائل متعددة، اولها فيما يخص ملكية الدولة الخاصة، ثم أرشيفها، وآخرها المعاهدات الدولية.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

بالتالي، أصبح من المؤكد أن تلك القواعد الدولية تتعلق بموضوع ملكية الدولة فقط، أو الملكية السابقة لها، بالتالي فإن نظام التوارث لا يمكنه أن ينطبق على الحقوق والالتزامات الخاصة بالأشخاص الاعتباريين الخاصة أو الأشخاص الطبيعية، فيكون المقصود من هذا المصطلح على ما يمكن فهمه من انه ملكية أو حقوق أو مصالح والتي تخضع في لحظة توارث وفقاً للقانون الوطني لتلك الدول السابقة.

اقرأ أيضاً: القانون الدولي الخصائص والبنية (1/2)

كذلك، يُعتبر هذا الأمر مؤشراً مهماً على أهمية القانون الوطني في تنظيم هذه المشكلة الخاصة بـ ملكية الدولة السابقة، بحيث أن النظام السياسي والاقتصادي للدولة يلعب دوراً محورياً وأساسياً في عملية صياغة قواعد شرعية داخلية لتنظيم مختلف المسائل الخاصة بهذه الأمور، بمعنى آخر، نجد أن النظام الاشتراكي يسيطر ويهيمن على جميع الإمكانيات الاقتصادية والمالية في الدولية بالتالي إن مادة عمل ملكية الدولة تُعتبر مادة غنية.

وفي دول أخرى نجد أن المادة الأساسية لـ ملكية الدولة تتضمن ملكية مستخدمة لتحقيق أهداف رسمية، مثل المباني الحكومية ووسائل النقل والمتاحف والقواعد العسكرية، وبالتالي فإن القاعدة العامة لانتقال هذه الملكية يمكن تنفيذها من دون تسديد أية تفويضات، وذلك في حال انعدام وجود اتفاق مغاير للأطراف.

وبذلك نجد بأن مسألة انتقال ملكية الدولة في الحالات التي تؤول إلى اتحاد الدول يمكن أن يتم بشكل ملموس وبسيط وسلس وذلك يعود لكون جميع الملكيات تتحول إلى سلطة دولة موحدة، تجتمع فيها جميع ما كانت تملكه الدولة السابقة في الاتحاد.

من هنا، إن القواعد الخاصة بتوارث هذه الملكية يمكنها أن تُنظم من خلال اتفاق مشترك تعقده الدول صاحبة الأطراف وصاحبة الشأن، فإن لم تتوفر مثل هذه الاتفاقيات، فإن اتفاقية فيينا تصبح المصدر المفتوح للعمل بقواعدها الأساسية.

عبد العزيز بدر القطان – مستشار قانوني – الكويت.

اقرأ أيضاً: القانون الدولي الخصائص والبنية (2/2)

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل