جوزيف بوريل يبحث مستقبل العلاقات بين الاتحاد الأوروبى وأمريكا


قال الممثل السامي للشئون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل إن زيارة العمل التي يقوم بها إلى واشنطن اعتبارا من اليوم الأربعاء ولمدة ثلاثة أيام يجري خلالها اجتماعات رفيعة المستوى مع المسئولين الأمريكيين حول مستقبل العلاقات بين الجانبين.


 


وجاء في بيان صحفي أصدره بوريل قبيل مغادرته بروكسل أن اجتماعاته في واشنطن سوف تتناول جدول الأعمال عبر الأطلسي والتطورات الدولية الملحة، وستكون هذه أول زيارة رسمية له إلى واشنطن منذ تولي الإدارة الأمريكية الجديدة مهامها. وتأتي في متابعة لعدد من الاتصالات التي أجراها بالفعل بوريل مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين، وفي متابعة للقمة الأوروبية الأمريكية التي عقدت ببروكسل في يونيو الماضي.


 


وأضاف البيان الذي نشره بوريل عبر موقعه الالكتروني الرسمي، أنه سيؤكد في واشنطن متانة التحالف بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة باعتباه المفتاح لمواجهة التحديات العالمية، مثل وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وقضايا التعافي الاقتصادي وتغير المناخ والتراجع الديمقراطي، وكذلك لمواصلة دعم القيم المشتركة وضمان الأمن والازدهار العالميين.


 


ومن المنتظر أن يلتقي بوريل غدا الخميس بوزير الخارجية الأمريكي لمناقشة قضايا السياسة الخارجية الحالية والمبادرات الرامية إلى تعميق الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وتعزيز التعاون الوثيق بالفعل بشأن السياسة الخارجية والأمنية بحسب البيان، الذي أكد أنه في وقت لاحق، سيعقد بوريل اجتماعات مع نائبة وزير الدفاع الأمريكي كاثلين هيكس لمناقشة كيفية متابعة التعاون الثنائي المعزز في مجال الأمن والدفاع.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل