جعجع يطالب عون وميقاتى برفض الإذعان للترهيب بمسار تحقيقات انفجار ميناء بيروت


طالب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وأعضائها بأن يتحملوا مسؤوليتهم في رفض الإذعان لما وصفه بترهيب “حزب الله” فيما يتعلق بمسار التحقيقات بانفجار ميناء بيروت البحري.


 


وقال جعجع في كلمته اليوم الأربعاء، عقب انتهاء اجتماع تكتل الجمهورية القوية (الكتلة النيابية لحزب القوات وتضم 14 نائبًا) – إنه في حال وقف التحقيقات بملف انفجار ميناء بيروت البحري خضوعا لما وصفته بالترهيب، فعليهم الاستقالة فورا بدءا من رئيس الجمهورية الذي يفترض أن يكون ساهرًا على احترام الدستور، مرورا برئيس الحكومة ووصولا إلى الحكومة.


 


ودعا الشعب للاستعداد لإقفال عام شامل سلمي في حال محاولة أي فريق لفرض إرادته بالقوة فيما يتعلق بمسار التحقيقات في انفجار ميناء بيروت البحري، وذلك في إشارة لما وصفه بالتهديد للجوء لأساليب أخرى لمحاولة قمع القاضي طارق البيطار قاضي التحقيق في انفجار الميناء.


 


واعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية أن ما يحصل مع القاضي بيطار لا يختلف عما حصل سابقا مع القاضي فادي صوان – قاضي التحقيق السابق في الانفجار والذي تم استبعاده بعد طلب رد من أحد المدعى عليهم.


 


وشدد على أن الخضوع المتتالي لما أسماه بمعادلات الترهيب المتواصلة منذ سنوات أوصل اللبنانيين إلى ما هم عليه اليوم، معتبرًا أن أي ابتزازٍ إضافي تخضع له رئاستا الجمهورية والحكومة بخصوص تحقيقات جريمة انفجار الميناء هو بمثابة مسمار إضافي، وربما أخير، في نعش ما تبقّى من دولة لبنانية.


 


وحذر جعجع من توجيه ضربة معنوية كبيرة للمؤسسة القضائية التي ما زال الرأي العام الداخلي والخارجي يعول لقيام دولة الحق والحرية والقانون بعد طول انتظار.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل