المهاجر محدد الحقوق في النظام الدولي – خاص عربي اليوم

يُعتبر المهاجر جزءاً من السكان وبشكل عام هو محدد الحقوق بالنسبة لبقية السكان المحليين، إذ أنه يقوم بتنفيذ الأعمال الصعبة وإنجازها وبأقل الأجور.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

كما أن المهاجر وفي كثير من بلدان العالم له دور مهم وحاسم في ازدهار الاقتصاد الوطني للبلدان التي يتواجد على أراضيها، ومثال حي على ذلك، ما نجده في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وفي ألمانيا وكذلك الإمارات العربية المتحدة، وغيرهم من الدول، بالتالي إن العديد من فروع الاقتصاد الوطني للعديد من دول العالم يعتمد وبشكل رئيسي على نشاط وعمل المهاجرين.

اقرأ أيضاً: ملكية الدولة وطبيعة التوارث ومشاكله

وبالمقابل، فإن المهاجر يمتلك أهمية كبرى للبلد الأم لما يمثله من مصدرمالي جيد يُسهم في حل مشاكلها الاقتصادية وهذا من جهة، من جهةٍ أخرى، فإنه يسهم في عملية إعداد الكوادر العالية المستوى من عمال ومهنيين، الذين يمكن أن يعودوا إلى بلدانهم للمساهمة في عملية بناء اقتصادات بلدانهم بشكل حديث وعصري.

بالتالي إن تاريخ تشكيل الوضع الشرعي للعامل المهاجر وتطويره كان قد جرى عبر عدة مراحل أساسية، وأول معاهدة في هذا الخصوص كانت قد وقعت في العام (1939) التي أعلنتها منظمة العمل الدولية، وهي معاهدة تختص بالعمال المهاجرين ومعاهدة أخرى أعلنت في العام (1975)، وفي العام (1977) كان المجلس الأوروبي قد أعلن الاتفاقية الأوروبية حول الأوضاع الشرعية للمهاجرين العمال، ففي العام (1990) كانت الجمعية العمومية في الأمم المتحدة قد صادقت على الاتفاقية العالمية للدفاع عن حقوقهم وأفراد أسرهم.

ومما لا شك فيه أن هذه الوثيقة الأخيرة تُعطي تصوراً عاماً حول المقاييس والمعايير الدولية التي يجب أن تتوفر من أجل الحفاظ على تأمين حماية حقوق المهاجر إذ أنه ووفقاً لهذه المعاهدة الدولية العالمية، يمكن الاعتبار أن المهاجرين هم مجموعات من الأشخاص الذين يعملون أو علموا أو سيعلمون في مختلف النشاطات المأجورة في دولة أجنبية ما، التي لا يعدون بأنهم من عداد مواطنيها الأصليين.

ومن اللافت للانتباه بأن هذه المعاهدة لا يمكن أن تسري على شريحة اللاجئين أو الأشخاص الذين لا يملكون أية جنسية.

عبد العزيز بدر القطان – مستشار قانوني – الكويت.

اقرأ أيضاً: الحياد والعمليات الحربية على البحر

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل