الرئيس الجزائرى يعزى جيش بلاده إثر العملية الإرهابية بالقرب من الحدود الغربية


قدم الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون، اليوم /الخميس/، تعازيه لجيش بلاده ولأسرة الرقيب صراوي سيف الدين، الذي استشهد في انفجار لغم تقليدى الصنع بالقرب من الحدود الغربية للبلاد.




وفي تغريدة له على صفحته الرسمية بموقع “تويتر”، كتب تبون: “أعزي نفسي والجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني وأسرة شهيد الواجب الوطني الرقيب صراوي سيف الدين الذي تعرض مع رفاقه الأشاوس لاعتداء إرهابي جبان على حدودنا الغربية”.




وأضاف الرئيس الجزائرى : “رحم الله الشهيد وأسكنه فسيح جناته ودعواتي بالشفاء لرفيقيه، العريف الأول زبيري أحمد والعريف سفاري عبد الحق”.


وأعلن الجيش الجزائرى، استشهاد رقيب وإصابة إثنين من صفوفه إثر تعرض دورية لحرس الحدود إلى انفجار لغم خلال مهمة استطلاعية لها بالقرب من الحدود الغربية للبلاد.


 


وأوضحت وزارة الدفاع الجزائرية – فى بيان اليوم الخميس – أنه فى سياق العمليات التى تنفذها وحدات الجيش الجزائرى فى تأمين الحدود ومحاربة الجريمة المنظمة، تعرضت دورية لحرس الحدود، يوم أمس ، إلى انفجار لغم تقليدى الصنع خلال مهمة استطلاعية بالقرب من الحدود الغربية للبلاد، بالمكان المسمى “دڤلن” ببلدية بنى بوسعيد بولاية تلمسان ( شمال غربى الجزائر)، مما أسفر عن استشهاد الرقيب صراوى سيف الدين، وإصابة كل من العريف الأول المتعاقد زبيرى أحمد والعريف المتعاقد سفارى عبد الحق بجروح.


 


وأضاف البيان أنه على إثر “هذا الاعتداء الجبان، تم اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية اللازمة قصد تطويق وتمشيط المنطقة والوقوف على جميع حيثيات وملابسات هذا العمل الإرهابي“.


 


 


من جانبه، أعرب الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطنى الشعبي، عن “خالص وأصدق عبارات التعازى والمواساة لأسرة الشهيد، راجيا من المولى العلى القدير أن يتغمد روحه برحمته الواسعة وأن يسكنه فسيح جنانه، متمنيا الشفاء العاجل المصابين الإثنين ، ومجددا حرص وعزم الجيش الجزائرى على مواصلة مكافحة الإرهاب وكافة أشكال الجريمة المنظمة حفاظا على أمن واستقرار الجزائر“.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل