الاتحاد الأفريقى يعرب عن مخاوفه من تعرض القارة لكوارث بسبب تغير المناخ


حذر الاتحاد الأفريقى ومؤسسة “القدرات الأفريقية لمواجهة المخاطر” من تداعيات تغير المناخ على الكوارث التي تضرب القارة من آن لآخر.


 


ودعا بيان مشترك صادر عن الاتحاد والمؤسسة، بمناسبة اليوم العالمي للحد من الكوارث، إلى التركيز على القضايا المناخية في ظل التقرير الخاص للأمم المتحدة بشأن الجفاف، والذي حذر من أن الجفاف قد يكون الوباء التالي الذي تشهده أفريقيا.


 


وذكر البيان أن القارة الأفريقية تواجه أضرارًا جانبية هائلة، تشكل مخاطر على اقتصاداتها واستثماراتها في البنية التحتية وأنظمة المياه والغذاء والصحة العامة والزراعة وسبل العيش، وتهدد بالتراجع عن مكاسبها الإنمائية المتواضعة والانزلاق إلى مستويات أعلى من الفقر المدقع.


 


وأكد أن التحول في الهيكل الحالي للاستجابة لمخاطر الكوارث لايزال بطيئا بشكل غير مقبول وغير فعال، حيث تهدد الكوارث المناخية بشكل متزايد أفريقيا، وهي القارة التي تتحمل وطأة تغير المناخ، ولكنها ساهمت بأقل قدر في الانبعاثات المناخية.


 


ولفت إلى أن الأمر سيستغرق وقتًا طويلاً للغاية بالنسبة للبلدان الأفريقية لتعبئة الموارد الفورية التي تحتاجها لجهود الإغاثة لإنقاذ الأرواح وسبل العيش، موضحا أن الاستجابة التقليدية للكوارث بطيئة للغاية وغير فعالة، وبحلول الوقت الذي جمعت فيه الحكومات والمنظمات غير الحكومية ما يكفي من الأموال للاستجابة بشكل هادف، أصبحت المشكلة أسوأ بكثير، وهناك حاجة إلى مزيد من التمويل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل