أول حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بأفغانستان 8 نوفمبر بعد توقف 3 سنوات


رحبت منظمتا الصحة العالمية واليونيسف بقرار قيادة طالبان لاستئناف التطعيم ضد شلل الأطفال من منزل إلى منزل فى جميع أنحاء أفغانستان. وفق بيان صادر عن المنظمتين التابعتين للأمم المتحدة 


تبدأ حملة التطعيم 8 نوفمبر القادم والتى تعد الأولى منذ أكثر من ثلاث سنوات وذلك للوصول إلى جميع الأطفال فى أفغانستان، بما فى ذلك أكثر من 3.3 مليون طفل فى بعض أجزاء البلاد الذين ظلوا فى السابق غير قادرين على الوصول إلى حملات التطعيم. كما تم الاتفاق على حملة ثانية للتلقيح ضد شلل الأطفال فى جميع أنحاء البلاد وستتزامن مع الحملة الباكستانية الخاصة بشلل الأطفال المخطط لها فى ديسمبر.


وقال دابينج لو، ممثل منظمة الصحة العالمية فى أفغانستان: “هذه خطوة مهمة للغاية فى الاتجاه الصحيح”، “نحن نعلم أن الجرعات المتعددة من لقاح شلل الأطفال الفموى توفر أفضل حماية، لذلك يسعدنا أن نرى أن هناك حملة أخرى مخطط لها قبل نهاية هذا العام. الوصول المستدام إلى جميع الأطفال ضرورى لإنهاء شلل الأطفال إلى الأبد. يجب أن يظل هذا أولوية قصوى.


ووفق الأمم المتحدة مع الإبلاغ عن حالة إصابة واحدة فقط بفيروس شلل الأطفال البرى حتى الآن فى عام 2021، تمتلك أفغانستان فرصة استثنائية للقضاء على شلل الأطفال و أن إعادة التطعيم ضد شلل الأطفال الآن أمر حاسم لمنع أى عودة كبيرة لشلل الأطفال داخل البلد وتخفيف مخاطر انتقال العدوى عبر الحدود والدولية.


قال هيرفى لودوفيك دى ليس، ممثل اليونيسف فى أفغانستان: “سيسمح لنا هذا القرار باتخاذ خطوة عملاقة فى جهود القضاء على شلل الأطفال”. وقال: “للقضاء على شلل الأطفال تمامًا، يجب تطعيم كل طفل فى كل منزل فى جميع أنحاء أفغانستان هذا ما نخطط للقيام به”.


وأشار البيان إلى انه سيتم توفير جرعة تكميلية من فيتامين أ للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و59 شهرًا خلال الحملة القادمة، بدأ برنامج شلل الأطفال الاستعدادات للتنفيذ السريع لحملة التطعيم على مستوى البلاد، والتى جاءت نتيجة للحوار رفيع المستوى المستمر بين الأمم المتحدة وقيادة طالبان لتلبية الاحتياجات الصحية للشعب فى أفغانستان بشكل سريع وعاجل.


فيما قال الدكتور أحمد المنظرى، المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: “هذا ليس فوزًا لأفغانستان فحسب، بل هو أيضًا انتصار للمنطقة لأنه يفتح طريقًا حقيقيًا لتحقيق القضاء على فيروس شلل الأطفال البري”. وقال: “إن الإلحاح الذى تريد قيادة طالبان المضى به لحملة شلل الأطفال يظهر التزامًا مشتركًا بالحفاظ على النظام الصحى وإعادة تشغيل التطعيمات الأساسية لتجنب تفشى المزيد من الأمراض التى يمكن الوقاية منها”.


مضيفا ” أن استئناف حملة شلل الأطفال هو خطوة أقرب نحو تحقيق أملنا المشترك فى القضاء على شلل الأطفال فى المنطقة مؤكدا ” نحتاج جميعًا إلى التأكد من استمرار حملة التطعيم دون انقطاع وتصل إلى كل طفل، وخاصة أولئك الذين لم يتم تطعيمهم مطلقًا. هذه هى الطريقة الوحيدة لحماية الأطفال فى جميع أنحاء أفغانستان وباكستان من هذا الفيروس الرهيب.


ودعت منظمة الصحة العالمية واليونيسف السلطات وقادة المجتمع على جميع المستويات إلى احترام ودعم حيادية التدخلات الصحية وضمان الوصول دون عوائق إلى الأطفال الآن وفى الحملات المستقبلية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل