أنقرة تحمل موسكو وواشنطن المسؤولية عن هجمات المقاتلين الأكراد في سوريا وتتعهد بـ”فعل ما يلزم”

أنقرة تحمل موسكو وواشنطن المسؤولية عن هجمات المقاتلين الأكراد في سوريا وتتعهد بـ”فعل ما يلزم”

حمل وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الولايات المتحدة وروسيا المسؤولية عن عدم الوفاء بالتزاماتهما بشأن كبح جماح المقاتلين الأكراد في سوريا.

وأشار تشاووش أوغلو، أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده في أنقرة اليوم الأربعاء مع نظيره من نيكاراغوا، دينيس مونكادا كوليندرس، إلى أن “وحدات حماية الشعب” الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا مرتبطا بـ”حزب العمال الكردستاني” كثفت هجماتها ضد تركيا وبدأت بإطلاق قذائف يصل مداها 30 كيلومترا باتجاه الأراضي التركية.

وشدد وزير الخارجية التركي على أن الولايات المتحدة وروسيا تتحملان المسؤولية عن هذه الهجمات، متهما إياهما بعدم تطبيق التزاماتهما بإبعاد المقاتلين الأكراد عن الحدود التركية لمسافة لا تقل عن 30 كلم.

ووجه تشاووش أوغلو انتقادات إلى موسكو وأنقرة، قائلا: “لم يفوا بوعودهم ولم يطهروا المناطق المتفق عليها من الإرهابيين، ولذلك تتحمل هتان الدولتان أيضا المسؤولية عن هجمات مسلحي “واي بي جيبي كا كا”، وفي هذه الظروف ينبغي لتركيا حل المسألة بنفسها وضمان أمن هذه المناطق”.

وشن الوزير على وجه الخصوص هجوما على الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنها “تدعم الوحدات التركية وفي الوقت نفسه تعلن التضامن مع تركيا بشأن هجمات تنفذ بأسلحة أمريكية”.

وتعهد تشاووش أوغلو بأن أنقرة “ستتخذ كل الخطوات اللازمة لإزالة المخاطر التي تواجهها تركيا من سوريا”.

المصدر: RT + “الأناضول”

اقرأ أيضا: بالأرقام… مقارنة بين قوة روسيا والصين في مواجهة أمريكا عسكريا

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل