نيويورك تايمز: تصريحات مخبر FBI تجسس على مشاركين فى شغب الكابيتول تثير الجدل


كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن مخبرا من مكتب التحقيقات الفيدرالى الـ”اف بى اى”، كان يتواصل مع جماعة “براود بويز” اليمينية، وهي فى طريقها إلى مبنى الكابيتول فى 6 يناير، وقال فى التحقيقات حول أعمال الشغب فى ذلك اليوم، إن الجماعة لم تكن تنوى اللجوء إلى العنف، الأمر الذى أثار تساؤلات عديدة حول إمكانية تضليله أو مشاركته فى مؤامرة.


 


وأوضحت الصحيفة أن المخبر الذى لم يكشف عن هويته، قال إنه تلقى رسائل من أعضاء فى الجماعة وهم أمام مبنى الكابيتول. وفي رواية المخبر للأحداث ، كانت الجماعة، المشهورة بمعاركها في الشوارع ، تتبع إلى حد كبير حشودًا مؤيدة لترامب تستهلكها عقلية القطيع بدلاً من المجئ لتنفيذ أي نوع من الهجمات المخطط لها مسبقًا.


 


تظهر السجلات أن المخبر وصف طريقه إلى مبنى الكابيتول ، بعد أن التقى بجماعة “براود بويز” أمام نصب واشنطن التذكاري في ذلك الصباح ، حيث رأى حواجز تهدمت وتدفق أنصار ترامب إلى المبنى. في وقت من الأوقات ، بدا أن عضو الجماعة الذى كان يتواصل مع مخبر الاف بى اى لم يدرك أن المبنى قد تم اختراقه ، كما تظهر السجلات ، وطلب من المخبر إبقائه على إطلاع – خاصة إذا كان هناك أي عنف.


 


وقالت الصحيفة إن استخدام المخبرين يؤدي دائمًا إلى إصدار أحكام صعبة لمسؤولي إنفاذ القانون حول مصداقية واكتمال المعلومات التي يقدمونها. في هذه الحالة ، لا تتناول السجلات التي حصلت عليها “نيويورك تايمز” بشكل مباشر ما إذا كان المخبر في وضع جيد لمعرفة الخطط التي وضعتها قيادة “براود بويز” في 6 يناير ، ولماذا كانوا يتعاونون معه ، وما إذا كان قد فاته المؤشرات حول وجود مؤامرة أو ما إذا كان قد ضلل الحكومة عمدا.


 


لكن السجلات والمعلومات من شخصين على دراية بالموضوع ، تشير إلى أن تطبيق القانون الفيدرالي كان له رؤية أكبر بكثير للهجوم على مبنى الكابيتول ، حتى أثناء حدوثه ، مما كان معروفًا في السابق.


 


في الوقت نفسه ، من المرجح أن تؤدي المعلومات الجديدة إلى تعقيد جهود الحكومة لإثبات تهم التآمر البارزة التي وجهتها ضد العديد من أعضاء “براود بويز“.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل