مقتل 8 جنود فى هجوم لتنظيم داعش الإرهابى بنيجيريا


قتل ثمانية جنود على الأقل وجرح وفقد آخرون، إثر كمين نسب لتنظيم “داعش” الإرهابي شمال شرق نيجيريا، وفق مصدرين عسكريين لـ”فرانس برس”.


ونقلت الوكالة عن المصدرين أن قافلة عسكرية تعرضت لقصف صاروخي من مسلحي ولاية غرب إفريقيا التابعة لتنظيم “داعش” بين مدينتي ديكوا ومارتي في منطقة بحيرة تشاد.


وأضافت أن “ثمانية جنود آخرين إضافة إلى عنصر من ميليشيات موالية للحكومة منخرطة في مكافحة الإرهابيين”، أُصيبوا بجروح. وأخذ الإرهابيون “معهم آليتين عسكريتين وأضرموا النار بثلاث آليات أخرى”.


وهذا الهجوم هو الثاني الذي يشنّه تنظيم “داعش” الإرهابي خلال أسبوعين ضد القوات المسلحة النيجيرية.


فمنذ عشرة أيام، قتل 16 جنديا على الأقل وعنصران من ميليشيات موالية للحكومة منخرطة في المعركة ضد الإرهابيين في كمين، في أكثر الهجمات دموية منذ مطلع العام. وتبنى تنظيم “داعش” هذا الهجوم وأكد مقتل 25 جنديا.


وفي الفترة الأخيرة، صعّد التنظيم هجماته ضد المدنيين في محور مايدوغوري-مونغونو، في منطقة يبلغ نطاقها 135 كيلومترا، وقد أقام نقاط مراقبة يمارس فيها السطو والقتل، وفق شهادات سكان المنطقة.


وحضّت هذه الهجمات شبه اليومية القوات المسلّحة على تسيير دوريات على طول هذا الطريق، وفق المصدرين العسكريين.


وقضى ما لا يقل عن 16 جندياً نيجيرياً، وعنصران مسلحان مناهضان للمتطرفين فى كمين نسب إلى تنظيم “داعش – ولاية غرب إفريقيا”، فى ولاية بورنو شمال شرقى البلاد، حسب ما أفاد مصدران عسكريان لوكالة “فرانس برس”.


ويعتبر الهجوم الذى وقع، الأربعاء الماضى، الأكثر حصداً للأرواح بين هجمات “داعش” على القوات المسلحة النيجيرية هذا العام، وتواجه هذه القوات تمرداً متطرفاً فى شمال شرقى البلاد منذ 12 عاماً، بحسب “الشرق بلومبرج”.


ومنذ يومين، أفرج مسلحون نيجيريون عن عشرات التلاميذ الذين اختطفوا فى ولاية زمفرا بشمال غرب البلاد، وفق ما أعلنت الحكومة المحلية، فى أعقاب هجوم للجيش على عصابات إجرامية.


ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر حكومى قوله، إن عدد من أفرجوا عنهم “75 رهينة من مدرسة كايا الثانوية”، وذلك بعد قرابة أسبوعين فى الأسر، مضيفا أن “الجميع بدا بصحة جيدة وسالمين“.


 وظهر حاكم الولاية بيلو ماتاوالى فى مقطع مصور نشره مكتبه، وهو يحيى الحافلات التى امتلأت بالتلاميذ المفرج عنهم.


وكانت القوات النيجيرية قد تعرضت لهجوم فى زمفرا نهاية الأسبوع الماضى عندما هاجم مسلحون قاعدة عسكرية وقتلوا 12 عنصرا أمنيا، فيما اقتحم مسلحون سجنا فى ولاية أخرى بوسط البلاد وحرروا أكثر من 200 سجين.


وكانت قوات الأمن قد أطلقت عمليات فى زمفرا قبل أسبوع مستهدفة عصابات إجرامية مدججة بالسلاح يطلق عليها “قطاع طرق”، تنسب إليها عمليات خطف جماعى فى مدارس فى أنحاء شمال غرب نيجيريا هذا العام.


وقطع المسؤولون الاتصالات فى أنحاء الولاية لمنع تبادل المعلومات، فى إطار الهجوم الذى جاء بعد خطف أكثر من 70 تلميذا وعدد من المعلمين من مدرسة كايا بولاية زمفرا فى الأول من سبتمبر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل