مسئول أمريكى: خطاب بايدن بالأمم المتحدة يدور حول الدبلوماسية مع الحلفاء


كشف مسئول بارز في الإدارة الأمريكية أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيستغل أول خطاب له أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة لتوضيح رؤيته في عصر “الدبلوماسية المُكثفة” مع الحلفاء و”المنافسة القوية” بين القوى العظمى وعدم رغبته في حرب باردة مع الصين.

ونقل موقع “أكسيوس” الأمريكي، عن مسئول حكومي بارز دون الكشف عن هويته، أن خطاب بايدن “سيتمحور حول افتراض أننا نغلق باب 20 عاما من الحرب، ونفتح فصلا جديدا من الدبلوماسية المكثفة من خلال حشد الحلفاء والشركاء والمؤسسات للتعامل مع التحديات الرئيسية لعصرنا”.

وأوضح المسئول أن الفكرة الرئيسية في خطاب بايدن، الذي سيلقيه غدا الثلاثاء، ستكون أن أغلب المشاكل العالمية المُلحة “لا يمكن حلها بالقوة العسكرية”، وأن التعاون بين العديد من أمم العالم أصبح ذا أهمية قصوى.

وقال المسئول أيضا إن بايدن سيشدد في تصريحاته على أنه “لا يؤمن بفكرة حرب باردة جديدة وانقسام العالم إلى كتلتين، لكنه يؤمن بمنافسة قوية وحادة وذات مبادئ لا تنقلب إلى نزاع”.

وذكر موقع “أكسيوس” أن بايدن سيشارك، الثلاثاء، في اجتماعات ثنائية مع رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون ورئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون، كما سيلتقي في البيت الأبيض، الجمعة المقبلة، مع موريسون ومسئولين من الهند واليابان وكوريا الجنوبية.

وأضاف الموقع أن بايدن سيعقد أيضا قمة كبيرة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الأربعاء المقبل، على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة للضغط على بعض الدول للتبرع باللقاحات للدول النامية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل