لعبة إلكترونية شهيرة تتسبب بدخول مراهق إسباني للمستشفى!






لعبة إلكترونية شهيرة تتسبب بدخول مراهق إسباني للمستشفى!

تسببت لعبة “فورتنايت” في دخول شاب إسباني يبلغ من العمر 15عاماً إلى المستشفى لمدة شهرين لعلاجه، بعد ظهور أعراض إدمان سلوكي شديد على اللعبة، وهي أول حالة سريرية من نوعها في العالم.
ومن الأعراض التي سببت دخول المراهق إلى المستشفى، أنه لم يغادر المنزل لفترة طويلة، وتجنب التواصل مع الآخرين، ورفض الاتصال بالخدمات الطبية، ولم يبد اهتماماً بما يحدث حوله، وأظهر انتقائية كبيرة في أذواقه، وكانت أنشطته محدودة.
كان الشاب يقضي نحو 20 ساعة يومياً في اللعبة التي تقوم على مبدأ التخلص أو قتل 100 شخص لبعضهم البعض على جزيرة ما، عبر تجميع الأسلحة وتأمين الذخيرة، لينتصر من يبقى الأخير على قيد الحياة.
وعانى المراهق من اضطراب في النوم، وعدم الاهتمام بأمر النظافة الشخصية إذ تم تشخيصه باضطراب طيف التوحد واضطراب القلق الاجتماعي واضطراب الحزن المعقد بسبب فقدان والدته، التي توفيت قبل عام بسبب مرض السرطان.
الأمر ذاته يشبه لعبة ببجي التي تحظى بشعبية كبيرة حول العالم جعل منها “أشهر وأهم #ألعاب_الفيديو”، إلا أنها في نفس الوقت تتعرض لانتقادات واتهامات بأنها كانت السبب في سلوكيات العنف لدى البعض ممن تعرضوا لإدمانها.



قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل