قبائل أولاد سليمان وورفلة يؤكدان أهمية إجراء انتخابات ليبيا 24 ديسمبر المقبل


أكد قبائل ملتقى أولاد سليمان وورفلة على وحدة التراب الليبي وقدسيته وعدم قابليته للتجزئة تحت أي ظرف وبأي وسيلة ومهما كانت المبررات والذرائع، ورص الصفوف لأجل استعادة سيادة ليبيا وتوحيد مؤسساتها وإعلاء شأنها على كافة الأصعدة، الرفض المطلق للتدخل الأجنبي بكافة أشكاله والتأكيد على إخلاء تراب ليبيا الطاهر من كافة المرتزقة الأجانب تحت أي مسمى.


وشدد الملتقى في بيان له أن ليبيا لن تتعافى إلا بالمصالحة الوطنية الحقيقية الخالية من كل الشوائب؛ مؤكدة على دعم مؤسساتها وكافة الجهود المبذولة لأجل تحقيقها وتجسيداً لذلك فقد شرعت القبيلتين بحلحلة المختنقات بينهما من خلال لجان مشتركة من الطرفين كلبنة أساسية لذلك، مرحبين بما تحقق من إفراجات لبعض الأسرى والمساجين وتؤكد على ضرورة إخلاء سبيل كافة المغيبين في وطنهم عن أهلهم وذويهم خاصة من صدرت أحكام قضائية بشأنهم.


وأكد على ضرورة عودة المهجرين قسراً بالداخل والخارج وحلحلة كافة مشاكلهم، وأنه بدون ذلك لا مجال لتعافي ليبيا وتفريج كربة أبنائه في كل مكان، موضحا أن النسيج الاجتماعي الليبي من الأسرة حتى القبيلة هو المكون الطبيعي والمخزون القيمي والأداة الفعالة للم شمل لليبيا وأهلها، وأن الاهتمام بذلك وتفعيله ودعمه من مؤسسات الدولة هو السبيل لاستعادة الوطن وتعزيز حرية ابنائه.


ورحب الملتقى بصدور قانون الانتخابات الصادرة مؤخراً عن مجلس النواب الليبى فإنه يؤكد أنه لا بديل عن سيادة القانون وإقامة دولة المؤسسات التي تضمن الحقوق وترعى الحريات وهو ما يتطلب ضرورة انجاز القاعدة الدستورية كأساس للعملية السياسية المرتقبة في أقرب وقت، مؤكدا إجراء الانتخابات بالموعد المحدد لها يوم 24 ديسمبر المقبل، ورفض أي مساومة أو تلاعب واعتبار ذلك انقلابا مرفوض علي إرادة الشعب في حقه في تقرير مصيره.


ولفت الملتقى إلى أن قبيلتي أولاد سليمان وورفلة أخوة عبر التاريخ ماضياً وحاضراً ومستقبلا وأن عزائمهم لن تخور حتى يستعيد ليبيا مكانته فوق الأرض وتحت الشمس.


يأتي ذلك تأكيداً لأواصر العلاقة التاريخية بين قبيلة أولاد سليمان، وقبيلة ورفلة وتجسيداً لعمق الوشائج الاجتماعية بينهما بما يخدم ليبيا ويعزز وحدة ترابه وسيادته التئم بمنطقة هراوة بالمنطقة الوسطى يوم أمس الأحد ملتقى القبيلتين تحت شعار (معا لأجل الوطن)، حيث سادته روح مفعمة بالمحبة والإخاء والحرص على بناء جسور العلاقات المتينة بينهما والمساهمة بإيجابية في دعم المصالحة الاجتماعية بين كافة الأطراف الليبية بإرادة وطنية تستلهم تاريخ الآباء والأجداد الذين رووا تراب الوطن بدمائهم.


قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل