روسيا تغير على وكلاء أردوغان في ادلب – خاص عربي اليوم

استغل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجوده في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وبدأ يرسل إشارات سلبية عن روسيا تتعلق بمعركة ادلب، بعد أن أعلنت موسكو إن لم يتم تسوية أوضاع الشمال السوري وبدء معركة ادلب فستقف قواتها مع الجيش السوري.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

أردوغان الذي سبق وأن أخطر الجماعات الإرهابية المسلحة بضرورة تجهيز أنفسهم وسط انباء تتحدث عن اقتراب معركة ادلب، كان في كل مرة يلهث زاحفاً إلى الكرملين مترجياً إبرام هدنة لإنقاذ وكلائه، اليوم اختلفت المعادلة وبات أكثر وقاحة مع الجانب الروسي، رغم أن المعلومات تتحدث عن زيارة مرتقبة إلى روسيا من قبل أردوغان لبحث هذا الملف تحديداً، كما أشرنا اختلفت المعادلة اليوم وبات تصديق النظام التركي ضرباً من ضروب المستحيل، فماذا حدث؟

اقرأ أيضاً: أردوغان يصعد ضد روسيا في نيويورك قبيل معركة إدلب

شن سلاح الجو الروسي أكثر من 20 غارة على مناطق ريفي حلب وإدلب، قرب قريتي بصلحايا وجلبل في شرق مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، كذلك محيط قرية الرويحة ودارة عزة وباصوفان في ريف حلب الشمالي وأطراف قرية عين شيب والرويجة بريف إدلب، ليس هذا فقط إن التحشيد العسكري السوري والروسي على خطوط التماس تؤكد ان ثمة معركة ليس إعلاناً كما كل مرة، بل التنفيذ لن يكون بعيداً، وهذا الأمر هو رد روسيا على وقاحة أردوغان المستمرة والذي تبين أن وجوده أينما وجد إنما هو للاحتلال على غرار أجداده العثمانيين.

الوضع اليوم رهن التطورات فما إن يتم التصعيد فوق الحد المطلوب، حتى نجد ان أردوغان طار على حين غرّة إلى روسيا لكن اليوم الوضع لن يكون كالسابق، أوروبا التي تعاني أزمة طاقة وصفت بالأسوأ خلال عقود هي بحاجة إلى الغاز الروسي، الولايات المتحدة بحاجة إلى إنجاح الاتفاق النووي، ليبيا بحاجة إلى إنجاح الانتخابات فيها، الأوضاع الاقتصادية العالمية بحاجة إلى عودة الاستثمارات وهذا ما بدأت تنحو إليه دولة الإمارات وبعض دول الخليج، ولا يقف حجر عثرة أمام كل ذلك سوى النظام التركي فهل يسمح العالم له بالتمادي أكثر من ذلك، من المؤكد أن عقده المزعوم قد انتهى.

اقرأ أيضاً: أردوغان يحاول الخروج من المأزق السوري من بوابة بوتين

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل