رواد مواقع التواصل الاجتماعى يتضامنون مع الأسير الفلسطينى زكريا الزبيدى


تصدر وسم “زكريا تحت التعذيب” منصات التواصل الاجتماعى فى العالم العربى، بعد أنباء عن دخول الأسير زكريا الزبيدى المعاد اعتقاله، إلى العناية المركزة بسبب التعذيب.


 


وطالب نادى الأسير الفلسطينى الّلجنة الدولية للصليب الأحمر وكافّة المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان؛ بالتحرّك العاجل للكشف عن مصير الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم، وطمأنة عائلاتهم.


 


وأكد نادى الأسير، أن سياسة الاحتلال فى حجب المعلومات والتكتّم على أماكن احتجاز الأسرى: زكريا الزبيدى ومحمود العارضة ومحمد العارضة ويعقوب قادري، ومنعهم من حقّهم فى لقاء المحامين، من جهة، ونشر أنباء عن نقل الأسير زكريا الزبيدى مرّتين إلى المستشفى، من جهة أخرى، يثير القلق على مصيرهم.


 


ولفت نادى الأسير إلى أن سلطات الاحتلال ولا سيما للمحقّقين مع المعتقلين تاريخ فى تعذيب الأسرى، وأن محاكم الاحتلال تساهم فى اتّساع فترات التّعذيب ومداها وحدّتها عبر إجراءاتها وقراراتها، وذلك كما حدث اليوم فى رفض محكمة الاحتلال للالتماس الذى قدّمه محامو الأسرى للمطالبة برفع منع اللّقاء بالمحامين أمام “محكمة الناصرة المركزية.


 


وبيّن نادى الأسير أنه وعلى مدار سنوات عمله، وثّق غالبية عمليات التّعذيب التى يتعرّض لها المعتقلون خلال التّحقيق، وكانت الأقسى والأشدّ منها فى الفترة الزمنية التى تمنع فيها سلطات الاحتلال المعتقلين من اللقاء بالمحامين بقرار محكمة.


 


وأشار إلى أن الاحتلال صعّد بعد منتصف عام 2019، من عمليات التعذيب الممنهجة خلال الاعتقال والتحقيق، والتى طالت نحو (50) معتقلاً فى حينه، من بينهم الأسير سامر العربيد، والذى منع الاحتلال محاميه من زيارته والاطمئنان عليه، وبعد يومين من اعتقاله، نُقل إلى المستشفى فاقداً للوعي، ولديه كسور فى (11) ضلعاً بالقفص الصدري، ورضوض وآثار ضرب فى كافة أنحاء جسده، وفشل كلوى حاد، ولخطورة وضعه الصحى تم تنويمه ووصله بأجهزة التنفس الاصطناعى فى حينه.


 


وهو ما أكده رامى عبده رئيس المرصد الأورمتوسطى لحقوق الإنسان، فى تغريدة نشرها عبر حسابه الخاص على تويتر، أن الأسير الفلسطينى دخل العناية المركزة فى مستشفى “شعارى تسيديك”، بعد تعرضه للتعذيب الشديد من قبل القوات الإسرائيلية.


 


ونشر جبريل الزبيدي، شقيق زكريا، منشورا على صفحته فى فيسبوك يطالب فيها بزيارة زكريا للاطمئنان عليه فى المستشفى، وقال: “إلى أهلنا بداخل مناطق 48، التوجه إلى مستشفى شعرى هتسيدك للاطمئنان عن أخى زكريا، فزعتكم أيها الأحرار أنقذوا زكريا وطمئنتنا عن وضعة الصحي”.


 


وطالب عدد من رواد التواصل الاجتماعى بإنقاذ الأسير زكريا وأعربوا عن تضامنهم بعد تأكيد أخبار تعذيبه على يد قوات الأمن الإسرائيلية.


 


وقد تمكن زكريا الزبيدى من الفرار برفقة 5 أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع، عبر نفق حفروه أسفل السجن المشدد بالحراسة الأمنية الإسرائيلية.


 


وفى فجر يوم السبت، ألقت إسرائيل القبض على زكريا الزبيدي، ورفيقه، محمد عارضة، فى موقف للشاحنات فى قرية أم الغنم بالقرب من جبل الطور، بعد أن قبضت على الأسيرين، محمود عارضة، ويعقوب قادرى، مساء يوم الجمعة، قرب مدينة الناصرة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل