ذكرى رحيل حسن فايق..القرافة أشهر مونولوجاته وسلامة حجازى سر حبه للتمثيل


يتزامن اليوم الثلاثاء مع ذكرى رحيل الفنان حسن فايق، حيث توفى 14 سبتمبر 1980، ويعد فايق واحد من أشهر فنانى الكوميديا ممن أضحكوا الملايين بأدواره خلال مسيرة فنية طويلة تألق فيها ما بين السينما والمسرح، بعدما صار واحد من أهم نجوم الكوميديا، وخلال التقرير التالى نسلط الضوء على معلومات ربما لا يعلمها كثيرون عنه، تطرق لها خلال حوار نادر له مع الإعلامى وجدى الحكيم مثلما يظهر بالسطور التالية.


اشتغل بالتجارة لفترة في حلوان، وأكد أنه عمل بإحدى المحلات إلا أنه أحب الفن في سن صغير وحلم أن يصبح ممثل.


عشقه للتمثيل بدأ من واقع مشاهدة رواية قدمها المطرب والفنان سلامة حجازى مع فرقته المسرحية، ليحلم من بعدها أكثر أن يصبح مثلهم بعدما شاهد المسرحية مع والده.


 

حسن فايق
حسن فايق


 


 


كون فرقة مسرحية من الهواة مع مجموعة من الشباب صار منهم فيما بعد نجوم مثل الفنان حسين رياض، الذى كان واحد منهم.


لم يكن ممثل فحسب وإنما اشتهر بفن المونولوج أيضاً، وكان يقدمها في النادى الأهلى بحفلات عديدة اشتهر بها.


أكد خلال حوار سابق أن أشهر مونولوج له كان يحمل اسم “في القرافة”، ولعب فيه دور “الفقى”، كما قدم مونولوج آخر تسبب في شهرته بصورة كبيرة عن “الكوكايين” يقول في كلماته “شم الكوكايين خلانى مسكين، مناخيرى بتون وقلبى حزين، وعينى في راسى رايحين جايين”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل